أطلقت باربي أول دمية من نوعها في التاريخ وهي لا تشبه إصداراتها السابقة أبداً!

إذا كنت تعتقدين أن دمية باربي الأيقونية تستهوي الفتيات الصغيرات في السنّ فقط فأنت حكماً على خطأ، إذ أثبتت التجارب والقصص التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي أن باربي تؤثر في النساء الكبيرات في السنّ أيضاً واللواتي ينفقن مبالغ طائلة للتشبه بالدمى الوردية، على غرار الفتاة التي تنفق 1500$ شهرياً لتصبح شبيهتها.

ias

ورغم أن إصدارات باربي قد تراجعت في السنوات القليلة المنصرمة، إلا أن هذه الدمية حافظت على مكانتها الخاصة ونجحت في تصدر عناوين الصحف والمواقع الالكترونية بأخبارها الشيّقة. وبعد أن كانت قد حصدت نجاحاً على إنستقرام بعد تألقها بالحجاب، ها هي باربي تطل علينا في العام 2018 بحلة جديدة وثوريّة لم نشهدها قبلاً.

لم تطلق باربي دمية جديدة محجبة أو أخرى كبيرة الحجم لدعم حملة الحدّ من النحافة المبالغ بها، بل أطلقت دمية تخوض مغامرة جديدة في عالم البرمجة وتشغر وظيفة مهندسة روبوتات. وبحسب بيان صادر عن شركة "ماتيل" المصنعة للألعاب، فإن "الهدف من الدمية الجديدة هذه هو تشجيع الفتيات الصغيرات في السنّ على تعلّم البرمجة، إذ تقدم لهن دروساً حول كيفية صنع انسان آلي وجعله يتحرك".

وتأتي مع الدمية التي، ترتدي سروالا من الجينز وقميصاً أبيض اللون مخططاً وسترة من قماش الدنيم أيضاً وتضع نظارات لحماية العينين، 6 دروس برمجة مصممة لتعليم البرمجة المنطقية وحل المشكلات البرمجية.

اقرئي المزيد: شاهدي كيف حولت هذه المرأة نفسها الى "باربي" خلال 90 ثانية!

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية