إنقاص الوزن يساهم في التقليل من الشخير!

نصائح لحمية ناجحة بعد العيد!

سبق وأن عرفنا بأن الشخير هو الصوت المزعج الذي يصدر عن الأنف والفم خلال التنفس ليلاً، مشيرين الى أسبابه وأعراضه. ولكن ما هي الوسائل المتبعة لمعالجة مشكلة الشخير؟ أولاً:التركيز على ضرورة إنقاص الوزن والتخلص من "الكرش" إن وجد. ثانياً:التخلي عن التدخين الذي يسبب إلتهاباً في الأنف والحنجرة. ثالثاً:الإبتعاد عن الكحول لأنها ترخي عضلات الحنجرة أثناء النوم. رابعاً:تجنب النوم على الظهر. خامساً: تجنب تناول منومات أو مهدئات لأنها ترخي عضلات الحنجرة أثناء النوم. سادساً:اللجوء الى العقاقير في الحالات البسيطة وذلك بعد إستشارة الطبيب. سابعاً:في الحالات الشديدة يمكن أن يتم توصيل المريض بجهاز تنفس إصطناعي. ثامناً وأخيراً:يمكن اللجوء الى العلاج الجراحي، إذا كانت المشكلة تكمن في الأنف أو الحنجرة. تجدر الإشارة الى عدم وجود علاج جراحي للشخير المصاحب لإنقطاع التنفس إذا كان السبب مركزياً، كأن يكون السبب هو خلل في مراكز التحكم في التنفس بالمخ.

ias

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية