ازالة الدهون من الوجه: الطرق الطبية والمنزلية الأفضل لذلك

ازالة الدهون من الوجه بطرق طبية ومنزلية

تتنوع طرق ازالة الوجه من الدهون بين المنزلية والطبية التي تكون تحت إشراف أطباء متخصّصين، ولكن قبل تعتمدي أي منها، من الضروري أن تكوني على علم بأهمّ المعلومات عنها، تمامًا كما في ما يتعلّق بخيوط الكولاجين لشدّ الوجه.

ias

المقصود بهذا المصطلح في المقال التالي، ليست الإفرازات الدهنيّة الفائضة التي تعاني منها صاحبات البشرة الدهنيّة، إنّما الدهون التي تكون مسؤولة عن إعطاء الوجه مظهرًا ممتلئًا.

أسباب تراكم الدهون في الوجه

قبل أن تتّبعي أي طريقة للتخلّص من دهون الوجه، عليك أن تعرفي العوامل المؤديّة لتراكمها، لأنّ تفاديها ضروريّ جدًّا لتنجحي بإزالتها، وتنحيف وجهك.

اسباب تراكم الدهون في الوجه
تفادي اسباب ظهور الدهون في الوجه مهم جدًا للنجاح بازالتها
  • التقدّم بالسنّ، لأنّ إنتاج الكولاجين يخفّ وباتالي تتكوّن الدهون على شكل كتل في بعض الحالات.
  • السمنة الزائدة، إذ تنعكس آثارها على الوجه أيضًا، وليس الجسم فحسب.
  • حاجة الجسم للماء تسبّب أحيانًا انتفاخ الوجه.
  • التغيّرات الهرمونيّة هي أيضًا من العوامل المؤديّة لانتفاخ الوجه.
  • ارتفاع نسبة الملوحات في الجسم؟

الطرق المنزليّة لإزالة الدهون من الوجه

أهمّ طريقة لإزالة الدهون من الوجه، هي خسارة الوزن إذا كانت السمنة وراء ذلك، فدون هذا الأمر، لا تتوقّعي أبدًا أن تنجحي بالحصول على النتائج المتوقّعة.

لذلك، من الضروريّ أن تتجنّبي قدر الإمكان تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة كبيرة من الزيوت والدهون والسكّر والنشويّات.

ولا تمتنعي أبدًا عن ممارسة الرياضة التي تخلّصك من نسبة كبيرة من الدهون في جسمكِ، لأنّ ذلك ينعكس أيضًا على إزالة تلك المتراكمة في وجهكِ ورقبتكِ.

والأهم، أن تعيشي نظام حياة صحي، يشمل النوم لساعات كافية، شرب الكثير من المياه، تجنّب التدخين والسهر والكحول، وتناول الفاكهة والخضار والأطعمة المغذيّة.

لا تتردّدي أيضًا بتطبيق تقنيات تدليك تشدّ الوجه، كلّ يوم أثناء تطبيق السيروم على بشرتكِ، فهي تساعد كثيرًا بإزالة نسبة ملحوظة من الدهون.

الطرق الطبيّة لإزالة الدهون من الوجه

أكثر وسيلة طبيّة مضمونة لذلك، هي إجراء عمليّة جراحيّة يتمّ من خلالها إزالة الدهون المتراكمة بين منطقتي عظمتة الوجنتين والفك، وهي تُعرَف باسم “تصغير الخدّ”.

ما عليك معرفته، أنّ كل شخص لديه جهونًا في هذه المنطقة من الوجه، إلّا أنّ البعض يمتلكونها بنسبة أكبر، وغالبيّتهم يعانون من السمنة، وهؤلاء هم من يلجؤون عادّة لعمليّة التجميل هذه، بغية تحديد الوجه وتحسين مظهره.

هذه العمليّة الجراحيّة، يجب أن تتمّ على يدّ طبيب متخصّص، وغالبًا، يكون المريض تحت آثار بنج موضعيّ، أي يبقى مستيقظًا طوال فترة العمليّة، إنّما دون الشعور بألم.

ومن الآثار التي قد تعانين منها بعض ذلك حتّى الشفاء التام، التنميل في بعض المناطق في الوجه، التورّمات، وازرقاق الجلد.

ومن الضروريّ أن تتقيّدي بكلّ ما ينصحك به الطبيب بعد العمليّة، لتضمني نجاحها ولتتفادي المعاناة من أي التهاب. وبالمنناسبة، إنّها من النتقنيات الطبيّة التي تعزّز شباب النجمات.

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية