اكتشفي مستحضر العناية بالبشرة غير المناسب لك

يحصل كثيراً أن تختاري مستحضراً جديداً للعناية بالبشرة قد شاهدت إعلاناته وأعجبك، وبعد أسبوع من الإستعمال لم تلاحظي فرقاً شاسعاً لاسيما من ناحية رطوبة البشرة ونضارتها، وهنا إبدئي بطرح الأسئلة، هل المشكلة من المستحضر؟ أم من نوع بشرة وجهك؟ لذلك تعرّفي مع ياسمينة على كيفية اكتشاف المستحضر غير المناسب لتتوقّفي عن استعماله قبل فوات الأوان من خلال:

ias

التوقف الفوري عن استعماله عند الشعور بلهيب أو ظهور احمرار: هذه العلامات ليست عوارض تبشر بأن المستحضر يعمل، فالشعور باللهيب أو الحكة يُنبئ بالخطر ويتوجب عليك فوراً الإقلاع عن استخدامه لأنه رسمياً لا يناسب بشرة وجهك ويسبّب لها الحساسية أو حتى الإلتهابات، لذلك حتى ولو كان طبيب جلدك الخاص قد وصف هذه المستحضرات فعليك التوقّف عنها فوراً عند الشعور بهذه العوارض.

منح مستحضر مكافحة التجاعيد القليل من الوقت: هناك فرق شاسع ما بين مستحضر العناية بحب الشباب والعناية بتجاعيد البشرة، لأن الأوّل عمله سريع وستحصلين عند استعماله على نتائج واضحة بعد يومين أو ثلاثة من تطبيقه، أما بما يخص مستحضرات محاربة التجاعيد، فهي بحاجة لأكثر من أسبوعين حتى تحصلي على نتائج أوّلية، لذلك في هذه الحالة إمنحيه الوقت وراقبي التغيير.

أخذ الصور أو الاستعانة بصديق لاكتشاف فعالية المستحضر: أحياناً تداومين على تطبيق مستحضر لا يضرّك ولا ينفعك وبالتالي تعرّضين بشرتك لمواد كيميائية لا تفيده، لذلك تحقّقي دائماً من نتائج المستحضر عبر اتخاذ الصورة لك قبل تطبيقه وبعد أسبوعين أو أكثر من اعتماده. راقبي الفرق بين الصورتين أو إستعيني بصديق ليدقّق أفضل، فإن لاحظت الفرق، كان به وإن لم تفعلي، فالتوقّف عن اعتماده يكون الحلّ الأمثل.

إقرئي المزيد: حيل جمالية غريبة لم تسمعي بها من قبل

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية