الترمس المر لإزالة الشعر: حقيقة أم شائعة؟

سبق وذكرنا على موقعنا، بالإضافة إلى تناقل الموضوع بشكلٍ كثيف عبر مواقع التواصل الإجتماعي، بأن ماء الترمس المر هو الحلّ المثالي والأسهل لجسم خالٍ من الشعر الزائد.

ias

ولكن يبقى السؤال الذي حيّر الجميع: هل فعلاً الترمس يساعد على التخلّص من الشعر غير المرغوب به في الوجه والجسم؟

بعد مواكبة عدّة تجارب للنساء عبر مواقع التواصل الإجتماعي، ومن خلال تجربتنا الخاصة، تبين أن الترمس لديه تأثير قوي على نمو الشعر في الجسم، فبعد حلاقة الشعر ورشّ الماء الذي ينقع الترمس المر بها على تلك المنطقة لاحظن الكثيرات بأن الشعر الزائد بدأ بالإختفاء بالكامل خلال شهر.

والسبب؟

يحتوي الترمس المر على القلويدات أو alkaloids، وهي مادة تقلّل من نشاط الدورة الدموية التي تمّد الشعيرات بالغذاء الذي تحتاجه للنمو. وحين نضع ماء الترمس المر على سطح الجلد، نمنع بذلك وصول الغذاء إلى الشعرة وبالتالي تصبح ضعيفة وتختفي عن الوجود بعد مدة قصيرة.

ولكن إذا لاحظتِ بأن الشعر ينمو أكثر من قبل بدلاً من زواله، فيعود الأمر إلى استخدامكِ للنوع الخاطئ من الترمس، وهو الترمس الحلو الذي يحتوي على الـ Anageline بدلاً من القلويدات وتساعد على توزيع الغذاء إلى الشعرة لتصبح أطول وأكثر كثافة.

إقرئي أيضاً:3 خلطات من الترمس للعناية بجمالك

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية