الشيخة موزة آل مكتوم تحكي قصتها الملهمة في منتدى المرأة العالمي

في إطار جلسة "صناع التأثير" التي عقدت في خضمّ منتدى المرأة العالمي الذي استضافته دبي وحضرته ايفانكا ترامب شخصيًا، ألقت الشيخة موزة آل مكتوم الملازم الأوّل في الطيران خطابًا ملهمًا شاركت فيه الحضور بتفاصيل حكايتها.

ias

وسردت الشيخة موزة آل مكتوم قصتها مع عالم الطيران وتجربتها الناجحة في هذا الميدان، حيث بدأ شغفها بالأنشطة المليئة بالمغامرات ورياضة القفز الحر بالمظلات في وقت مبكر، وأدركت وقتها رغبتها في اتخاذ الطيران كمهنة، لتبدأ رحلتها في هذا المجال في سن الثانية عشرة، حيث كانت واثقة من نجاحها في هذا القطاع. ولفتت الملازم أول طيار إلى أنها بعد شعورها بالثقة وخوضها أول تجربة طيران، انتقلت إلى مستوى آخر لترضي شغفها بالتدريب على الاكروبات الهوائية بطائرة "أكسترا 300"، ولكن رغبتها في تحقيق المزيد من الإنجازات دفعها على الالتحاق بـ" أكاديمية أكسفورد للطيران"، وهي واحدة من أبرز الكليات لتدريب طلبة الطيران، وقالت إنها نالت تشجيع والديها على دراسة الطيران واتخاذه مهنة. وقالت:" كانت أمي قلقة بشأن التحليق بمفردي، ولكنها سرعان ما اطمأنت مع تشجيع والدي المستمر لي، فقد كنت في عمر 17 عاماً وكنت قلقة بشأن الدراسة في الخارج ولكن وقوف عائلتي إلى جانبي منحني القوة والقدرة على التكيف خصوصًا في الشهور الأولى للدراسة". وأضافت: "الحصول على ترخيص للطيران من الخطوات المهمة والصعبة في مشوار الطيارين وحياتهم المهنية، لأنه يتطلب الكثير من الدراسة النظرية والتدريب العملي، وأتذكر ذلك اليوم الذي اجتزت فيه الاختبار، حيث كان يوماً مميزاً شعرت فيه أنني وحيدة لأول مرة في السماء، ولكني استمتعت بالتحليق عالياً، وبصوت المحركات وكنت اتابع التعليمات حتى انتهت الرحلة وحصلت على ترخيص الطيران".

> أمّي على متن رحلتي الأولى

وعن الاحتراف قالت الشيخة موزة إنها بدأت مشوارها المهني في "طيران الإمارات"، وما زلت تذكر أول رحلة لها كقائدة طائرة، حيث كانت الرحلة متجهة إلى عُمان، وأوفت والدتها بوعدها لها وكانت على متن الطائرة، كما دعت العديد من صديقاتها لتفخر بابنتها التي أصبحت "كابتن طيار". وعبّرت الملازم أول طيار موزة آل مكتوم عن فخرها بالانضمام إلى شرطة دبي، لتتمكن من رد الجميل للوطن من خلال المساهمة في جهود فرق البحث والإنقاذ في شرطة دبي، مشيرة إلى أنها مع كل طلعة تتعلم الكثير من الأمور التي تجعلها أكثر فخراً بأنها إماراتية. وأكدت الشيخة موزة آل مكتوم أن عدد النساء في مجال الطيران على مستوى الدولة لا يُقارن بالإمكانيات التي تتمتع بها المرأة الإماراتية، وأن قطاع الطيران مليء بالفرص، لكنه ينتظر من الفتيات التحلّي بروح المغامرة وكسر الروتين اليومي لحياتهم، وتجربة أشياء جديدة، لافتة إلى أن أحد المدربين الذين قاموا بتدريبها قام بتدريب المئات من الرجال، لكنها كانت الفتاة السابعة التي قام بتدريبها، ما يعني وجود حاجة لتعزيز حضور المرأة في قطاع الطيران. اضافةً الى الأميرة موزة آل مكتوم اليك أفراد الأسر العربية المالكة التي عليك متابعتها على انستغرام

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية