Yasmina

متردد قبل موعد الزفاف؟ هذه هي الأمور التي يخفيها كل رجل عن عروسه في هذه المرحلة

أمورٌ تجعل كل عريس متردداً قبل موعد الزفاف ويحاول إخفاءها!

فجأة ومن دون سابق إنذار، وقبل موعد الزفاف بفترة قصيرة، تشعرين أنّه بدأ بالتغيّر، لم يعد متحمساً للزواج كما كان سابقاً، وصار حديث التحضيرات يزعجه، والمشاكل التي يفتعلها لا سبب أو أساس لها! لا تقلقي، فحاله تشبه حال الغالبية العظمى من الرجال في هذه المرحلة، والتوتّر هذا طبيعي، لا بل متوقّع جداً، هناك الكثير من الأمور التي يخفيها عنك، والتي تشكّل أسباباً يراها جوهريّة لهذا التردد:

الخوف من الالتزام الأبدي

  • ليس من السهل على أي رجل أن يتخيّل أنّه سيصبح ملتزماً بإمرأة واحدة لبقيّة حياته! هذا الإحساس يصيبه حين يشعر أنّه في طريق اللاعودة، لا تظني أنّه توقّف عن حبّك، ولكن سيمر حتماً بمرحلة التردد، إلا أنّها لن تطول لأنّ اقتناعه بقرار الزواج سيعود ويتغلّب على كل مخاوفه. وهنا نعود ونذكّرك بأمر يهم الرجل خلال العلاقة الحميمة،وأنت تجهلين تأثيره!

الشعور أنّه " مصرف متنقّل"

  • تذكّري أنّ هذه المرحلة تشهد على دفع الكثير من المبالغ الطائلة، سواء لتحضيرات الزفاف أو المنزل، ما يجعله يشعر أنّه تحت عبء مادي كبير كان بالغنى عنه في عزوبيّته، والأسوأ حين يفكّر أنّه سيكون على موعد دائم مع تكاليف شهريّة دائمة في المرحلة المقبلة من حياته.

الأعباء الماديّة تتعب العريس والالتزام يخيفه بقوّة!

الحياة الحميمة

  • هي هاجس غالبيّة الرجال، خصوصاً أنّهم يعتبرونها أساس لنجاح العلاقة الزوجية بشكل عام، وخصوصاً أنّهم يحسون أيضاًَ أنّها استحقاق يجب إنجازه وتخطيه بنجاح، ولعلّ عدم المصارحة التي تجعل الشريكين من مشاركة تفاصيل مخاوفهما عن العلاقة الحميمة قد تضاعف هذا التوتر والقلق.

هذه الهواجس غالباً ما يكره أنّ يقولها أمامك، لأنّه بعض الرجال الشرقيين يعتبرون أنّها تهز صورتهم أمام المرأة التي اختاروها زوجة. الأهم في ذلك كلّه أنّ تنتبهي لهذا الأمر، وتحاولين تفّهمه مساعدته على اجتيازها، بدلاً من إلقاء كل اللوم عليه.

إقرئي المزيد:زوجة بيرس بروسنان في صور زفافها منذ 25 عاماً: فارقُ كبير في الوزن وجمالها استثنائي!

مواضيع ذات صلة

اجابتك تكشف لك مَن مِن المدونات تشبهك أكثر!
إختبار الشخصية

اجابتك تكشف لك مَن مِن المدونات تشبهك أكثر!