تعيين الأميرة لمياء سفيرة للنوايا الحسنة في أحد برامج الأمم المتحدة

الأميرة لمياء بنت ماجد آل سعود

وقع اختيار القائمين على برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية على الأميرة لمياء بنت ماجد آل سعود لتكون سفيرة في الدول العربية للبرنامج الأممي الذي يعمل فيه أكثر من 90 دولة، وذلك لقيادتها العديد من المبادرات العالمية لدعم المحتاجين.

ias

تعليق الأميرة بعد تعيينها

تم تعيين الأميرة لمياء بنت ماجد آل سعود كأول سفيرة للنوايا الحسنة للدول العربية لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية خلال المؤتمر الصحفي الذي عُقد على هامش الدورة العاشرة للمنتدى الحضري العالمي في أبو ظبي، لدورها الريادي في مجال العمل الإنساني، وعلقت الأميرة من خلال حسابها الرسمي على التويتر بقول: "فخورة بتعييني كأول سفيرة للنوايا الحسنة للمنطقة العربية، في الحقيقة هذه فرصة كبيرة لي، ولمؤسسة الوليد الإنسانية للعمل مع الشركاء من خلال برامج مبتكرة ومبادرات ملهمة لتعزيز التنمية الحضرية المستدامة"، وحول هذا التعيين تذكري معنا تعيين الأميرة هيفاء آل مقرن مندوبة دائمة للسعودية في منظمة اليونسكو.

منشور التعيين على التويتر
منشور التعيين على التويتر

من هي الأميرة لمياء بنت ماجد آل سعود؟

تشغل الأميرة الشابة منصب أمين عام لمؤسسة الوليد الإنسانية، بحيث أنها تتولى منذ عام 2016 قيادة فريق من الكوادر النسائية المتميزة التي ساهمت في تعزيز المساواة بين الجنسين وتوفير الفرص، ودعم الأشخاص المحتاجين في منطقة الشرق الأوسط، ذلك إلى جانب الاستثمار في برامج ومبادرات تُعزز أسس التفاهم والتعايش بين الثقافات وتطوير المجتمعات، وتمكين النساء والشباب، ومساعدة المتضررين من الكوارث، وإلى جانب كل الأعمال الخيرية والإنسانية التي تتولها الأميرة لمياء فهي أيضاً كاتبة وناشطة في مجال الإعلام، وفي الحديث عن الأميرات السعوديات تعرفي على الأميرة سُرَى بنت سعود آل سعود والجمال الذي يزداد مع السنوات.

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية