ثروة ابن/ابنة الأمير هاري وميغان ماركل أقل من ثروة أولاد كيت وويليام! لماذا؟

الشعب البريطاني على موعد مع طفل ملكي جديد في أوائل ربيع عام 2019، حيث يتوقع ولادة أوّل أطفال الأمير هاري وميغان ماركل، والذي حتماً ستكون ثروته كبيرة، إلا أنّها لن تصل إلى ثروة أنسبائه أولاد الأمير ويليام وكيت ميدلتون. فماذا في تفاصيل الوضع المادي للوالدين؟ ولماذا هناك تفاوت في أرقام ثروات أولاد أحفاد الملكة إليزابيث؟

ias

قد لا تساوي ثروة ميغان ثروة زوجها، ولكن الدوقة كان لها حضورها القوي في مسيرتها في عالم التمثيل، وقيل – بحسب إحدى المجلات الأجنبية – أنها حققت حوالي 50،000 دولار لكل حلقة كدورها كـ Rachel Zane، وقبيل مغادرة المعرض كجزء من التزامها تجاه العائلة المالكة، كانت ثروة ميغان تساوي 5 ملايين دولار. من ناحية أخرى تبلغ قيمة ثروة الأمير هاري حوالي 40 مليون دولار تقريبًا.

> ثروة هاري وميغان ليست قليلة ولكن الطفل لن يكون له الحظوة كما أنسبائه

وبحسب المجلّة نفسها، يقال إن الأمير جورج سيساهم بـ 3.6 مليار دولار في الاقتصاد البريطاني. أما أخته الصغيرة شارلوت، ستجلب أموالا أكثر للاقتصاد مع ثروة ستصل إلى 5 مليارات دولار. أما طفل ميغان وهاري سيجلب المال إلى الاقتصاد البريطاني ولكن ربما ليس بالقدر نفسه الذي يستفيد منه أبناء عمه، أولاد ويليام وكيت. ذلك لأنه قد لا يكون للطفل لقب ملكي بحسب المقربين من والديه، كما سيكون في موقع بعيد عن العرش. ومع ذلك سيظل حفيد الملكة ، لذا فإنه من المحتمل أن يكون لديه صندوق إئتماني قيمته بضعة ملايين من الدولارات حوالي 5 مليون دولار، وهو رقم مشابه لرقمي الأميرتين بياتريس وأوجيني

إقرئي المزيد: كيت ميدلتون تكشف عن عادة سيّئة للأمير ويليام في تناول الطعام

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية