خطوات تزيد جلسة إستحمامك فخامةً

ندرك أنّ غالبيّة أيّامك تخضعين لدوش سريع، يزيل عنك تعب النهار قبل أوساخه،  بحكم نمط الحياة المتسارع الذي نعيش فيه جميعنا، ولكن من وقت إلى آخر، جمالك وراحتك تفرض عليك الخضوع لجلسة إستحمام هادئة تمتد لساعة أو أكثر، واليوم إليك بضعة أفكار تزيد هذه الجلسة فخامة وتميّزاً.

ias

الشموع: تماماً كما هي الحال في المنتجعات الصحيّة الفخمة، أضيئي الشموع في مكان محيط بمغطس الإستحمام، مع الإنتباه تماماً إلى أماكن وضعها، ولتكن من أنواع الشموع التي يصدر عنها رائحة عطرة وشذى عذب، فالشموع من شأنها، من خلال إضاءتها الخفيفة، أن تضيف طابعاً من الهدوء الساحر في أرجاء المكان. (سبل تعزز الإطلالة الجمالية الفخمة خلال فصل الصيف). 

الموسيقى: لما لا تستمعي إلى موسيقى كلاسيكيّة هادئة في الإستحمام، وإغماض عينيك، لتحسي أنّك كأولئك النجمات اللواتي يمضين ساعات وساعات في الحمام فقط لمجرّد جعل أنفسهنّ أكثر قدرة على الهدوء.

الحليب: كليوباترا حتماً أدركت منافع الحليب أكثر من غيرها من نساء الأرض، فاستبدال الماء بالحليب لا ينعّم بشرتك فحسب، ويجعلها ناعمة كالحرير، بل أيضاً يزوّدك بشعور الرفاهيّة الذي أحسّت به قبلك أجمل نساء الأرض.

أوراق الورود: إضافة بتلات الورود إلى حوض إستحمامك المليء بالماء الساخنة أو الفاترة يضيف سحراً متميزاً إلى تجربتك الفريدة، ويجعلك على يقين أنّ لهذه الورود تأثيرها في مختلف أوقات نهارك، بما فيها الإستحمام.

كريمات الجسم: إلى جانب جل الإستحمام المميّز، لا تنسي الكريمات التي تعنى بالبشرة، تحديداً التقشير التي تعد مثاليّة من حيث إستعمالها في هذه المرحلة، إذ يسهّل عليك إزالة الخلايا الميّتة عن سطح بشرتك المرطّبة.

إقرئي المزيد: كل ما يجب معرفته عن تقشير الوجه بالماس والكريستال

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية