خطوات تساعدكِ على التحرر من القيود وأخذ القرارات بنفسك

خطوات تساعدك على التحرر من القيود واخذ القرارات

نخبرك اليوم عن خطوات تساعدك على التحرر من القيود واخذ القرارات بنفسك، لتكوني بالتالي حرّة ومستقلة، الأمر الذي سيتيح لكِ النجاح في تحقيق طموحكِ من دون أي قيود يفرضها المجتمع أو التقاليد، أو حتى المعتقدات الخاطئة عن أنوثة المرأة.

ias

فرغم نجاح بعض المجتمعات بتحريرها من القيود، إلا أنّ الكثيرات ما زلن داخل دائرة التخلّي عن أحلامهنّ والرضوخ لواقع يفرضه الدين، أو العائلة، أو القوانين وغيرها. فكيف تتحررين من كل ذلك لتتمكني من تحديد قراراتكِ بنفسكِ؟

تعلّمي أن تقولي “لا”

لست مجبرة عزيزتي أن توافقي على كلّ ما يفرضه محيطكِ، ففي إمكانكِ أن ترفضي ما تجدينه قد يشكّل عائقًا أمام عيش حياة سعيدة، وإنجاز ما لطالما طمحتِ لتحقيقه.

خطوات تساعدك على التحرر من القيود واخذ القرارات
خطوات تساعدك على التحرر من القيود واخذ القرارات

قولي “لا” إذا لم تجدي نفسكِ مرتاحة في تنفيذ أي أمر، فبهذه الطريقة ستُظهرين أنكِ صاحبة قرارات لا يمكن لأي أحد التحكّم بها.

أظهري تمسكّكِ بحلمكِ

لا تتخلّي عن حلمكِ أبدًا في حال أظهر لكِ أحدهم أنّ لا يمكن للأنثى تحقيقه، أو أنّه يناسب الذكور فقط، فكما أي رجل، أنت قادرة عزيزتي على تبوّء أهم المناصب في مختلف المجالات، كما إنشاء عملكِ الخاص، أو التفوّق في أي هواية تحرفينها، سواء كانت الرقص أو الغناء، أو المبارزة بالسيف أو تربية الصقور…

قوّي ثقتكِ بنفسكِ

من الضروريّ أن تتّبعي الخطوات التي تقوّي ثقتكِ بنفسكِ، وبما أنتِ قادرة على إنجازه، فبذلك، لن تتأثّري بطريقة سلبيّة بأي عوائق قد تسببها القيود المفروضة، بل ستتخطّينها وتتخذين القرارات اللازمة بنفسكِ، لتحققي ما تريدين.

فلتضم دائرة علاقاتكٍ الاجتماعية أشخاصًا ناجحين

هي من الخطوات التي تقوّي شخصيّتكِ، فمنهم، ستكتسبين الكثير من الخبرات التي ساعدتهم على تحقيق النجاح، عكس من هم يتذمّرون دومًا ويشعرونك بالإحباط فتخفّ عزيمتكِ وتصبحين من غير وعي، رهينة التقاليد المفروضة.

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية