تأهيل الدفعة الثانية للقيادات السعودية الشابة التي ستمثل المملكة عالمياً

الشابات المؤهلات لبرنامج سلام لتواصل الحضاري

يستعد المشروع الوطني لبناء وإيصال الصورة الحقيقية للمملكة لتخريج الدفعة الثانية من القيادات الشابة للتواصل العالمي وذلك في أول شهر سبتمبر القادم، وتهدف هذه الخطوة تقديم منجزات المملكة الحضارية في التعايش والتنوع وبناء السلام العالمي، ومن بين 1200 متقدم تم اختيار 60 شاباً وشابة استوفوا معايير البرنامج ليمثلوا سلام للتواصل الحضاري، ونشهد في الآونة الأخيرة ظهور العديد من الشابات السعوديات اللواتي يمثلن المملكة عالميا أمثال أصغر متحدثة سعودية الدكتورة صبا غزال ….

ias

ورش عمل لتأهيل الشباب والشابات للظهور إعلامياً

جرى تأهيل هذه الدفعة من خلال دورات متتابعة استمرت 13 اسبوعاً، تضمنت التعرف على كيفية الحوار والتواصل والظهور والتعامل مع وسائل الإعلام الدولي، اضافة إلى وسائل الإقناع والتأثير والتعامل مع الاختلافات الثقافية، والالتزام بقواعد الإتكيت والبروتوكول الدولي.

المؤهلات أثناء ورش العمل
المؤهلات أثناء ورش العمل

وأكد المدير التنفيذي لمشروع سلام للتواصل الحضاري الدكتور فهد السلطان، أن هذه الدورات والمعلومات التي أكتسبها الشباب والشابات، ستأهلهم لأن يكونوا خير ممثلين لبلادهم، كما ستمكنهم من إبراز مكانتها الحضارية بشكل ايجابي أمام مختلف الشعوب والثقافات، وبالإضافة لورش العمل وحلقات النقاش ساعد هذا المشروع المؤهلين للوصول لقاعدة معلومات إلكترونية متكاملة تشمل أهم الشخصيات ذات التأثير الدولي وتضم نحو 1220 منظمة ومركز عالمي، و3630 تقرير دولي، و780 شخصية عالمية مهتمة بالشأن السعودي، وذلك سيتيح لشباب والشابات فرصة التعرف على أبز القضايا والتحديات التي ستواجههم في الملتقيات الدولية، ومما لا شك فيه سيحظى شباب وشابات الوطن من خلال هذا البرنامج بفرص أكثر لظهور وتمثيل بلادهم بصورة مشرفة أمثال الطالبة سلمى الرويعي

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية