Yasmina

سيّدات باحثات في العلم ورائدات في المجتمع ولوريال - اليونيسكو تجمعاهنّ

برنامج الزمالة لوريال - يونيسكو

إنّه برنامج لوريال – يونيسكو الذي يدعم المرأة وموقعها في المجتمع والذي يسلّط الضوء على مهاراتها ودورها في مجالات كافّة وأهميّة موقعها وتواجدها لتطوير مسائل وأبحاث متعلّقة بالعلوم.

إنّه برنامج نجتمع حوله سنوياً ونسلّط الضوء عليه باستمرار والسبب أنّه يعزّز دور المرأة في مجالات العلوم كما أنّه يسلّط الضوء بنفسه على سيّدات رائدات ساهمن في الأبحاث العلميّة وإضافة النور إلى مجالات شتى.

من عام 1998 وحتى اليوم، يحرص برنامج لوريال – يونيسكو على التأكيد على أنّ العالم بحاجة إلى العلوم والعلوم بحاجة إلى المرأة.

لهذا العام، نسلّط الضوء على الدكتورة بسمة رضوان من الإمارات العربية المتحدة، الدكتورة لمياء الحاج من سلطنة عمان والدكتورة أشواق البخاري من المملكة العربية السعودية، هؤلاء السيّدات اللواتي هنّ من بعض الفائزات بالزمالة.

" المراة العربية اثبت جدارتها و تفوقها فى المجال العلمى و الدليل على ذلك التزايد المستمر للحاصلات على شهادة الدكتوراه." بسمة رضوان، استكشاف العلاقة بين التوتر والنوم لابتكار حلول علاجية محسّنة.

الدكتورة بسمة رضوان

عن بحثها، تشير الدكتوراة إلى أنّ مجال علم المخ و الأعصاب جذبها لانه مثير و يكشف عن أسرار المخ . كما انه مجال يتطلب عدة مهارات حسابية و بيولوجية لفهم العمليات الحسابية فى الدماغ وراء الإحساس أو الحركة أو الحالة النفسية العامة. كما وأنّ من أكثر الصعوبات هو طبيعة التجارب السلوكية على نموذج حيواني كالفئران والسبب أنها تحتاج لوقت طويل و محاولات كثيرة لإنجاحها.

عن هذه المشاكل التي يمكن أن تعانيها أيّ امرأة، تنصح الدكتوراة رضوان السيدات الى التعود على خوفهن حتى يمكنهن تجاهله فالخوف و القلق شعوران سيستمران طوال مسيرتهن و لكن النجاح سيكون حليفهن أكما يجب عليهنّ أن يتعاملن مع هذه المشاعر السلبية.

الدكتورة لمياء الحاج

في هذا الإطار ولأننا نعيش في ظلّ هيمنة لوسائل التواصل الاجتماعي وحول إمكانيّة استفادة العلماء من المواقع ولفت النظر إلى مشاريعهم وجديدهم من خلال هذه المنصّات، أشارت الدكتورة لمياء الحاج إلى أنّنا علينا جميعنا أن نواكب التطورات و نستخدم كل السبل لتسليط الضوء على أبحاثنا العلمية مضيفة إلى أنّها شخصياً تشارك أخبار أبحاثها أولاً بأول على شبكات التواصل الاجتماعي كتويتر تحديداً كما أنها تستفيد من الاعلام المحلي و العالمي من لقاءات صحفيه وإذاعية و مقابلات تلفزيونية لايصال صوتها و ابحاثها للجميع.

" لا ضرر من الخوف من الانطلاقه فهذا أمر طبيعي جداً لكن الخسارة الفعلية تكمن في الأشخاص المبدعة التي قبلت أن تجعل حاجز الخوف مانع لتحقيق أحلامها في الحياة. فلنتذكر أن الأشخاص الذين غيروا العالم هم ال ٢٪؜ من البشر الذين قرروا أن يكسروا حاجز الخوف و انطلقوا لتحقيق احلامهم بحلوها و مرها. أنا قررت أن أكون من ضمن ال٢٪؜ من الذين يتركون دائرة الراحه و يتحدوا مخاوفهم فماذا عنكِ؟." لمياء الحاج، باحثة في تلبية الحاجة إلى مصادر الطاقة النظيفة

أخيراً ومن بين هؤلاء الفائزات بالزمالة، نشير إلى ما قالته الدكتورة أشواق البخاري من المملكة العربية السعودية والباحثة في استحداث نظام معملي مبتكر لدراسة تطور سرطان المبيض.

الدكتورة أشواق البخاري

" اهتمامي بأبحاث الأورام السرطانية وخاصة الأورام النسائية له اهتمام شخصي لما قد شكله هذا المرض من هاجس في حياتنا ولانتشار المرض وبشكل مخيف في المجتمع. لذلك، أطمح من خلال أبحاثي إلى الوصول لنتائج قد تساهم في تخفيف معاناة المرضى وتوفير علاج وحياة أفضل لهم."

وتضيف الدكتورة، أنه مما لاشك فيه أن البحث العلمي مجال تتخلله الكثير من العقبات بمختلف أشكالها وخاصة في مجال العلوم والتي منها محدودية الدعم المادي وغياب بعض الإمكانيات بالإضافة إلى الأمور البيروقراطية والتي لايخلوا أي مجتمع منها وهي عوائق لكلا الجنسين ولاتقتصر على المرأة. ولكن يظل الإصرار وقوة العزيمة أهم الدوافع للاستمرار وإيجاد الحلول لتجاوز العقبات حتى نصل للغرض المنشود.

" المرأة جزء من المجتمع والعالم يحتاجها كما يحتاج للرجل للنهوض بالعلم وتنميته. "

كذلك، تضيف الدكتورة البخاري أنّ الخوف هو وهم يسيطر على الشخص ليمنعه من الوصول لغايته. لذلك، فهي تنصح كل سيدة أن تتغلب على هذا الوهم وتنطلق لتحقيق طموحها وآمالها فالحياة أقصر من تضييعها في غيمات الخوف.

إقرأي المزيد: الفائزة في جائزة لوريال مها الأصمخ: على المرأة العربية أن تستغل الفرص المتاحة لها

مواضيع ذات صلة

كارمن بصيبص: أبوح لك بأسراري وهذه هي المرأة التي تستفزّني
لايف ستايل

كارمن بصيبص: أبوح لك بأسراري وهذه هي المرأة التي تستفزّني