كيف تجدين العلاقة الجدية التي تتمنينها؟

لأنّ حلم الفتاة بإيجاد الحبّ لا ينحصر في خيالها، بعلاقة لا مستقبل لها ولا أهداف، فهي لا تنشد الحبّ لأجل الحبّ، بل كي تتوجه بالارتباط وتأسيس العائلة التي تحلم بها. ولأنّ العلاقة الجدية ليست مرادفاً بديهياً وطبيعياً لأي علاقة حب تنشأ بين اثنين، خصوصاً أنّ الرجل لا يسعى الى الارتباط ولا يحلم به من شرارة الحب الأولى التي تشتعل بينه وحبيبته كما تفعل النساء عموماً، اليك الاستراتيجية التي لو اتّبعت خطواتها وصلت الى طريق العلاقة الجدية التي تتمنينها.

ias

اختبري نفسك: هل تصدقين حبيبك بسهولة؟

– اعرفي لمن تسلمين عواطفك: من الصائب والآمن جداً أن يستطلع عقلك الأجواء قبل أن تأذني لقلبك الخفقان. فالحب من النظرة الأولى ليس نظرية ثابتة كونها محكومة بتبدّل النظرة الثانية والثالثة… من هنا عليك أن تتروّي قبل أن تعلني الحب لنفسك وللمحبوب. كيف لك أن تبحثي عن علاقة جدية مع رجل لعوب، أو رجل يجاهر بعدم ايمانه بمؤسسة الزواج أصلاً أو عن خططه المستقبلية التي لا تمت لحياة الثنائي المستقرّة بصلة! 

– استثمري في علاقتك: كالزراعة تماماً، لن تثمر علاقتك العاطفية ما لم تضعي فيها الكثير من جهدك وطاقتك. لا يمكنك أن تنتظري وصول علاقتك الى الارتباط والجدية وأنت منهمكة في أمور كثيرة بعيدة من الجوهر الذي تبحثين عنه. لا تنشغلي فقط بحياتك المهنية والاجتماعية وصداقاتك، انّما اعطي حبيبك الوقت الكافي أولاً كي تتأكدي أنّك معه هو تريدين أن تمضي سنوات حياتك المقبلة وثانياً كي يشعر انّك أنت التي يريدها ملكة منزله وأمّ عائلته. 

ما هي ملامح العلاقة الجدية؟

– لا تتحدثي بعكس ما تتمنين: من الشائع جداً لدى الفتاة العربية التي تخفق أحياناً في فهم مسألة الكرامة والحفاظ على صورتها ومكانتها، أن تتحدّث بكبرياء عن الزواج والارتباط والعائلة، خصوصاً حين تلوك تلك الكليشيهات عن الزواج الذي يتحوّل الى سجن وأنّها لا تحلم بالفستان الأبيض، وتريد أن تبقى حرة وتعيش حياتها وغيرها من العبارات التي تعنيها، ولكنّها تريد منها أن تختبر الى أي مدى متمسّك حبيبها بها ولكن الأمر ينتهي بها بانفصاله عنها خوفاً من أفكارها هذه!

كيف تعرفين أنّه يريد الانفصال؟ اليك الاجابات من ياسمينة في هذا الفيديو!

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية