Yasmina

لقاء شيّق في جامعة الفيصل بالتعاون مع كارتييه والموضوع "جوائز مبادرة النساء من كارتييه"

كارتييه وجامعة الفيصل تقيمان اللقاء الأول من نوعه في مدينة الرياض

نظراً لزيادة عدد مقدّمات الطلبات في دول مجلس التعاون الخليجي للمشاركة في "جوائز مبادرة النساء من كارتييه" والتي تشير إلى القدرات الهائلة لرائدات الأعمال في المنطقة، نظّمت كارتييه وجامعة الفيصل اللقاء الأول من نوعه في مدينة الرياض في حرم الجامعة لتشجيع رائدات الأعمال في المنطقة.

فقد وصلت عدد الطلبات المقدَّمة من أنحاء العالم كافة من أجل المشاركة في "جوائز مبادرة النساء من كارتييه" في هذا العام إلى أكثر من 2800 طلب وهذا ما جعل منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في المرتبة الأولى من حيث عدد الطلبات.

إضافة إلى ذلك، لا بدّ من الإشارة إلى أنّها المرّة الأولى التي يتلقّى فيها البرنامج طلباتٍ من المملكة العربية السعودية التي مثّلت حوالي ربع عدد المرشّحات الـ 895 في المنطقة.

إنّ هذه الزيادة الملحوظة في عدد المتقدّمات في المنطقة تسلّط الضوء على أهميّة العمل على تمكين النساء في الخليج وتطوير مواهبهنّ في مجال ريادة الأعمال.

انطلاقاً من ذلك وسعيًا إلى تشجيع رائدات الأعمال في المنطقة، استضاف منظّمو "جوائز مبادرة النساء من كارتييه" عرضاً تقديميّاً مع فطور لـ 200 طالبة في جامعة الملك فيصل في الرياض وذلك في الواحد والثلاثين من أوكتوبر الماضي. إنّ اختيار منظّمو " جوائز مباردة النساء من كارتييه " حرم الجامعة ليس إلا كون أنّ طلبة الجامعة يشكّلون محور اهتمامهم وذلك بهدف منحهم الفرصة لتطوير مهاراتهم الشخصية وتنميتها للوصول لمستوى الاحتراف كما بسبب الرغبة في تخريج مواطنين لديهم حسّ المسؤولية الاجتماعية والالتزام بمسيرة التعلم وتطوير الذات لخدمة مجتمعهم ووطنهم.

وقال المدير الإداري لكارتييه السعودية، ألبان دو مسنيل دو بويسون: "نحن فخورون جدًا باستضافة هذا العرض التقديمي الخاص بـ ’جوائز مبادرة النساء من كارتييه‘، حيث يهدف إلى تعزيز الوعي حول البرنامج وسط طالبات البلاد وشابّاتها ".

بالعودة إلى الجائزة ذاتعا، نشير إلى أنّها تأسّست عام 2006 بهدف دعم المشاريع الربحية لرائدات الأعمال، وتشجيع الأفكار الجريئة والتميّز الإبداعي، كلّ ذلك من أجل تسليط الضوء على الاهتمام الدائم للدار بالاستدامة والتزامها بالحثّ على التغيير الإيجابي.

"لقد رسّخت كارتييه على مرّ السنين علاقاتٍ قوية مع منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وبالتحديد المملكة العربية السعودية. ويسرّنا أن نرى هذه الزيادة الكبيرة في عدد المرشّحات لـ ’جوائز مبادرة النساء من كارتييه‘ في منطقتنا". ألبان دو مسنيل دو

إلى جانب ذلك، تخلل اللقاء مشاركة من قبل السيدة سيما خان التي أتلت الكلمة الافتتاحية لإطلاق جوائز مبادرة النساء من كارتييه في جامعة الفيصل، وهي عضو في المجلس الاستشاري لكلية الأعمال وقد تم اختيارها لإلقاء الكلمة لإسهامها في فتح الباب للأقليات في وول ستريت. خلال كلمتها، ربطت سيما جوائز كارتييه بتقدير القيم التي يحملها الشخص في داخله والقيم الموجودة في الآخرين. " تعرف كارتييه بتقدير المساهمة المقدّمة من عائلة كارتييه والثقافات الأخرى التي تمتزج لتكون خليطاً سحرياً ينتج أعمالا فنيّة. المبادرة تجلب تقدير القيم والعراقة إلى السوق بالعموم عن طريق إبراز النساء حول العالم اللواتي يقدن التغيير ويتركن أثراً حقيقياً في مجتمعاتهن تجارياً ومجتمعياً." سيما خان، عضو في مجموعة سيد الاستشارية، وهي شركة استشارية عالمية مقرها نيويورك.

وأضافت المديرة الإدارية لكارتييه الإمارات والهند، صوفي دوارو: "يشكّل بناء المشاريع التي تتميّز عن الموضة العابرة اليوم جزءًا لا يتجزّأ من قيم كارتييه، ولهذا السبب لا غنى عن ترويج الأعمال الهادفة إلى إحداث تأثير من خلال برامج مثل "جوائز مبادرة النساء من كارتييه" فهي جزء ممّا نحن عليه وممّا نسعى إليه. . وقد عبّر عميد كلية الأعمال في جامعة الفيصل د. باجس دودن عن ترحيبه بـكارتييه والفائزات بالجائزة قائلا "يسعدني تواجد كارتييه بخبراتها الغنية للتعريف بجوائز مبادرة النساء من كارتييه لطالبات كلية الأعمال في جامعة الفيصل. كلية الأعمال في جامعة الفيصل تقدم مناهج دراسية تدرب طلابها على التحلّي بمهارات التفكير الناقد وتهيئهم ليكونوا رجال أعمال. خريجوها في طليعة النمو التجاري والاقتصادي والعديد منهم أصبحوا أرباب عمل يقومون بالتوظيف، بدلاً من أن يكونوا موظفين فقط. ومع هذا التوجه المثير للمملكة العربية السعودية نحو تحقيق رؤية 2030، أنا متأكد من أنهم سيستفيدون من جوائز مبادرة النساء من كارتييه كما أنّني أتطلّع قدماً لأن تكون أحد الفائزات بالجائزة مستقبلاً خرّيجة من كلية الأعمال في جامعة الفيصل."

أخيراً، لا بدّ من لفتة نحو جامعة الفيصل في الرياض الرياض في المملكة العربية السعودية التي يبلغ عدد طلابها 3000 طالباً وطالبة ينتمون إلى 40 دولة ويدرسون في كليات الجامعة الخمس وهي: كلية الأعمال، كلية الهندسة، كلية الطب، كلية العلوم، وكلية الصيدلة. كما تقدم الجامعة عدداً من برامج الدراسات العليا لمرحلة الماجستير في الأعمال، الهندسة، علم النانو، الطب الحيوي، والعلوم الصحية. يلتحق بهذه البرامج عدد من خريجي الجامعة بالاضافة الى المتقدمين من خارجها.

إقرأي المزيد: "كارتييه" تحتفل بالمرأة!

مواضيع ذات صلة

كارمن بصيبص: أبوح لك بأسراري وهذه هي المرأة التي تستفزّني
لايف ستايل

كارمن بصيبص: أبوح لك بأسراري وهذه هي المرأة التي تستفزّني