للمرة الأولى: أعمال "ليوناردو دافنشي" تعرض في المملكة العربية السعودية

تشهد مدينة الظهران السعودية، وللمرّة الأولى على مستوى الشرق الأوسط، انطلاق معرض الفنان العالمي الإيطالي الشهير ليوناردو دافينشي، تزامناً مع مضى 500 سَنَة على وفاته، وذلك في القاعة الكبرى لمركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي "إثراء" ضمن فعاليات "موسم الشرقية 2019" الذي يستمر حتى 30 مارس الحالي، تحت شعار "الشرقية ثقافة وطاقة". 

ias

ويتضمن معرض الفنان "ليوناردو دافينشي تأملات فنية من أَثناء الزمن والفضاء" الذي ينظمه مركز «إثراء» أربعة أقسام يتناول كل قسم حكاية مرتبطة بالعالم والفنان الإيطالي، ويستعرض 6 مخطوطات أصيلة تتحدث عن المياه والنار كمصدرين للطاقة، ويبدأ مسار المعرض برحلة تنطلق من حكمة وتفوق العلماء العرب مروراً بعبقرية ليوناردو دافينشي وصولاً إلى يومنا هذا، مستعرضا التقدم التدريجي للنظريات المتعلقة بموضوع الطاقة وصورها المتنوعة.

> ويجد الزائر عند مدخل المعرض جدولاً زمنياً عبارة عن شاشة عرض فيديو جدارية عملاقة بطول 20 متراً تستعرض المسار النظري الذي ميّز العصر الذهبي العربي ليقودنا في نهاية المطاف إلى العصر الجديـد.

يركّز المعرض بالدرجة الأولى على شخصية ليوناردو دافينشي الفنان والعالم الرسام والمفكر الشهير صاحب لوحة "موناليزا"، الذي أحدث ثورة في تاريخ الفكر العالمي. ويتناول المعرض تحولات الطاقة من أَثناء الأزمنة واستخداماتها، ويسلط الضوء على مخطوطة "أتلانتيكس" التي خطها دافينشي، وكتاب "بناء الأرصاد الجوية" بقلم فيليب رام ومشاهدة مقابلة فيديو مسجلة معه يتطرق فيها للدور الذي لعبه دافينشي مخترعاً لأساليب البحث، ومثالاً يحتذى به عالما وفنانا لم يتوقف أبداً عن إلهام أجيال المستقبل.

تجدر الإشارة موسم الشرقية" يتضمن أكثر من 100 فعالية ثقافية ورياضية وترفيهية مميّزة، ويضطلع بدور مهم في إبراز المملكة كوجهة عالمية متنوعة في مجالات الطاقة والاقتصاد والثقافة والترفيه، مع التركيز على ربط البعد الثقافي للمنطقة بالطاقة باعتبارها أكبر مركز لإنتاج الطاقة والصناعات النفطية في العالم.

إقرئي المزيد: حاتم العقيل يتحدث لياسمينة عن " تنوين"

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية