هل أصابتك عدوى "السلفي"؟

هل تلتقطين الكثير من صور "السيلفي" خلال اليوم؟ هل تقومين بتصوير نفسك في كل تحركات وتنشرينها عبر مواقع الواصل الاجتماعي؟ انتبهي فأنت مصابة بـ"سيلفايتيس".

ias

هل تعرفين ما هو الـ"سيلفايتيس"؟ تعرّفي مع "ياسمينة" عليه.

منذ انتشار ظاهرة "السلفي" ونحن نشاهد مئات الصور لأصدقائنا التي تعتمد على هذه الطريقة منتشرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي. فالجميع يأخذ الصور مع حيواناتهم، طعامهم ورحلاتهم، حتى أنه وصل الأمر بالبعض إلى حد التقاط "السيلفي" مع أمواتهم".

احصلي على أفضل الـ"سيلفي" بهذه الطريقة

فهل هذه التصرفات نتاجٌ طبيعي لتفشي ظاهرة مواقع التواصل الإجتماعي، أم أنها تدل على خطب ما؟

أطلق أطباء نفسيون في الجمعية الأميركية اسم "سيلفايتيس" على هذه الظاهرة، وهي كلمة مشتقة من كلمة "سيلفي".

وتعريف هذا المرض هو اضطراب عقلي ناتج عن رغبة لا يمكن التحكّم بها لالتقاط الصور الشخصية ومن ثم القيام بنشرها على مواقع التواصل الاجتماعي. وقد فسّر العلماء هذه الرغبة بأنها تعبّر عن سعي الشخص لتحقيق رغبات نفسية معينة، أهمها ملء الشعور بالفراغ ومواجهة عدم الثقة بالنفس وتعويض ضعف العلاقات الاجتماعية.

وبحسب هؤلاء الاطباء النفسيين هناك ثلاثة مستويات لهذا المرض النفسي، هي:

– المستوى الأول هو عندما تقومين بالتقاط حتى ثلاث صور يومياً على طريقة السيلفي من دون أن تقومي بنشرها.

– المستوى الثاني هو أن تقومي بالتقاط أكثر من ثلاث صور يومياً مع نشرها عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

– المستوى الثالث هو أن تلتقطي صور السيلفي على مدار الساعة ونشر أكثر من ستة منها عبر مواقع التواصل الاجتماعي في شكل يومي. وعندها يُعدّ مرضاً مزمناً.

صورة "سيلفي" لنجوم هوليوود في الأوسكار تكسر الأرقام القياسية

فأي مستوى أنت؟ إن لم تكوني قد وصلت إلى أي منها، ننصحك بأن تستمري كما أنت وأن تقومي بالتقاط الصور بطريقة صحيحة وسليمة.

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية