هذا ما سترثه كيت ميدلتون من الليدي ديانا عند وفاة الملكة إليزابيث

بعد طلاقها من الأمير تشارلز عام 1996 تخلّت الليدي ديانا عن لقب "دوقة وايلز" واحتفظت عند مماتها باللقب الذي اشتهرت به شعبياً وهو "أميرة القلوب". أما لقب الدوقة فقد بقى شاغراً الى يومنا هذا بعد أن رفضت كاميلا الزوجة الثانية لتشارلز أن تحمله احتراماً لمقام الأميرة الراحلة.

ias

via GIPHY

هذا الميراث، وضع بين يدي ابنيها الأميرين ويليام وهاري حتى يتمكّنا من تخليد ذكرها الى الأبد ويحيان اسمها مع مرور الأجيال. لكنّ التصرّف باللقب لا يمكن أن يحصل الّا في الحالات الاستثنائية. إذ تقضي الأعراف الملكية بتغيير الألقاب والمراتب عند موت أو زواج أحد أفراد العائلة المالكة.

هذا يعني أن لقب "دوقة وايلز" قد يعود الى الواجهة في حال وفاة الملكة إليزابيث وذلك عن طريق الأميرة المحبوبة كيت ميدلتون.

في حال رحيل الملكة، يرث الملك تشارلز العرش ويصبح ملكاً، وينتقل لقب دوق وايلز الى الأمير ويليام تلقائياً، أي أن كيت ميدلتون تصبح بالتالي "دوقة وايلز" وترث اللقب الذي حملته الليدي ديانا طيلة 15 عاماً.

الجدير بالذكر أن الأمير ويليام قدّم خاتم زواج الليدي ديانا عندما طلب يد كيت ميدلتون، لذا فإن اللقب ليس بعيداً كلياً عن الأميرة الشابة خصوصاً أنها شُبهت بحماتها مرات عدّة نظراً لاعتمادها الملابس نفسها وحصولها على الجزء الكبير من مجوهراتها.

اقرئي المزيد: بين كيت ميدلتون وميغان ماركل فروقات واضحة في الموضة والحفل الزفافي والحبّ!

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية