أصول طلب الخدمة بين يديك

اتيكيت الخدمة

هل غالباً ما تخونك جرأتك حين تحتاجين خدمةً من أحد وحتّى أقرب الناس اليك؟ هل تشعرين بصعوية كبرى تمنعك من مفاتحة الآخرين بطلبك أو حاجتك؟! الاتيكيت بجانبك كي تزوّدك بأهمّ قواعد وأصول طلب الخدمة، لأنّ الحاجة الى الآخر ليست عيباً البتّة بل العيب هو الاخفاق بالتقدّم من طلبها. اليك الاستراتيجية الصحيحة. 

ias

 

                          هل تعرفين اتيكيت المساحات الخاصّة؟

 

– كوني مهذّبة انّما واضحة: بعكس ما يُشاع بيننا فالاتيكيت تعارض تماماً اللفّ والدوران حول الموضوع لطلب خدمة تحتاجينها لنفسك، لأنّك بذلك تُظهرين ضعفك وقلّة ثقتك بنفسك وخجلك مما تطلبين أو تظهرين وكأنّك تحاولين ارتداء ثوب الحمل أمام من تطلبين اليه مساعدته. لذا كي يفهم الآخر فعلاً ماذا تريدين وحاجتك الحقيقية اليه لا تلمّحين، بل اطلبي بكلّ لياقة ووضوح. 

 

– احرصي عدم تخطّي الحدود: تتمنّى عليك الاتيكيت أن تُبقي دائماً طلبك تحت سقف المعقول والقانون، أي في حال كنت صديقة العاملة في المختبر لا يمكنك أبداً أن تطلبي اليها أن تخرق قوانين عملها وأن تزوّدك بالنتائج قبل الموعد المحدّد على سبيل المثال. احرصي بطلبك للخدمة ألا تُحرجي الآخر أو تطلبي منه ما يفوق طاقته. 

 

                          أخطاء اتيكيت قد ترتكبينها سهواً

 

– اظهري امتنانك: لا شكّ بأن الاتيكيت ضدّ التملّق والتبجّل ولكنّها أيضاً تعارض تماماً من يطلب خدمة من شخص ويُظهر له استهتاره بمساعدته له. تتمنّى عليك الاتيكيت أن تظهري احترامك الكامل لكلّ من يُسدي اليك ما تطلبين. 

 

– إحرصي المبادلة: تجدّد التيكيت تبنّيها لنظرية خير الأمور أوسطها في هذه النقطة، إذ فيما تمنعك عن مبادلة الخدمة بأخرى في اللحظة نفسها تتمنّى أيضاً عليك ألّا تقبلي أبداً طلب الخدمات بشكل متواصل من الشخص نفسه من دون أن تجدي مناسبة لمبادلته كعربون شكر وامتنان. 

 

                 الاتيكيت تمنعك عن هذه التصرفات بحضرة الرجال

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية