أقبح إمرأة تتحدى العالم في 78 دقيقة

اكتسبت إليزابيت فيلاسكويز منذ فترة لقب "أقبح إمرأة في العالم" بعدما قام زملاؤها في الثانوية بنشر فيديو من 8 ثواني على موقع "يوتيوب"، وقد تم تناقله بكثرة بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي والتعليق عليه بأقسى العبارات.

ias

إلاّ أن اليزابيت أو كما يلقّبها رفاقها "ليزي" هي واحدة من ثلاثة أشخاص فقط على الأرض ولدت مع مرض وراثي غير عاديّ يمنعها من الحصول على أي وزن .

وقد قامت ليزي بزيارة عدد كبير من الاطباء إلاّ أن أياً منهم لم يتمكّن من إيجاد العلاج المناسب لها، نظراً إلى أنها لا تملك أنسجة دهنية وبذلك لا يستطيع جسمها أن يكوّن عضلات ولا أن يخزّن طاقة ولا أن يكتسب وزناً، ولديها نسبة 0 % دهن في الجسم وتزن 27 كيلو فقط. وتعاني من العمى في عينها اليمنى وفي الأخرى نظرها محدود.

أبشع إمرأة في العالم تقلب مقاييس الجمال!

دعاها المعلّقون على اليوتيوب بالـ”مسخ” والـ”فظيعة” والـ”شيء” وشجّعوها على الإنتحار. لكن في المقابل وضعت ليزي 4 أهداف لها: أن تصبح متحدثة تحفيزية، أن تصدر كتاباً، أن تتخرّج من الجامعة وأن تؤسّس أسرة ومهنة.

وقد صدر كتابها “الجميلة ليزي” في العام 2010 وصدر الثاني “كن جميلاً، كن أنت” أخيرًا في الشهر الماضي.

بالصور، هذه هي المرأة المثالية بنظر الرجال!

وقد شاركت قبل أيام في مهرجان سينمائي أقيم في أوستن بتكساس، بهدف الترويج لفيلمها الوثائقي الذي تحدّت به العالم أجمع والذي يحكي قصتها الملهمة في 78 دقيقة، والذي موّلته جمعية "برايف هارت".

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية