الحبّ الالكتروني حين يطرق بابك!

الحب على الانترنت

الايجابيات:

ias

  • أنت أمام مجموعة من الأسماء يمكنك اختيار منها ما تشائين، من دون أية اعتبارات أخرى.

  • تتحدثين من دون خجل، تقولين ما تشعرين به فأنت أمام شاشة ليس الاّ، لن تتشابك عيناك مع نظرات أحد، ولن تخافي أن يُباح بأسرارك أو يُفشى بها.

  • غالباً ما يجد الناس الذين أضنتهم جروح الحبّ ولم يتمكّنوا بعد مننسيان حبّهم القديم، بالانترنت ومواقع التعارف الملاذ الآمن فيقضون الساعات في أحاديث تبعدهم قليلاً من عذاب الواقع.

  • رغم المخاوف المحيطة بمواقع التعارف والتي عالجناها أدناه، الاّ أن قصص الحبّ على الانترنت ليست حكماً قصص كاذبة ومحكوم عليها بالفشل فمنها الكثير ما اقترن بالحقيقة وأثمر زواجاً وعائلة. ألا تعرفين قصّة مماثلة؟!

السلبيات والمخاوف:

يجد البعض في الانترنت سلوى مجانية من كلّ النواحي، إذ الكذب فيها ليس له ثمن يُدفع ، فمنهم من يلجأ الى انتحال شخصيات مزوّرة أو الى مضاعفة الشخصيات، فتكونين أمام حديث ليس له أية صلة مع الواقع يضيع وقتك ويُسكنك في قصور لن تري منها ولا حتى جدار واحد.

  • من الخطر أن ترسلي بصورك أو برقم هاتفك الى أحد لا تعرفين هويّته الحقيقية ولا تثقين به لأنّك قد تواجهين المتاعب كأن تُنشر صورك في مواقع مشبوهة أو مواقع تجارية.

  • إذا كنت تتابعين دراستك أو تعملين، فساعات الدردشة على الانترنت ستؤذيك وتفقدك السيطرة. ومن الناحية الصحية ستتعب عيناك، وستخسرين ساعات كنت تسخرينها للنوم والراحة.

هل عشت قصّة حبّ على الانترنت؟ أو تعتبرين القصص المثيلة وهمٌ بعيد من الحقيقة؟

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية