بشرى جرار تغادر لانفان بعد مرور سنة وبضعة أشهر فقط على انضمامها الدار!

أقلّ من سنتين وتحديداً 16 شهر على انضمام المصمّمة بشرى جرار، خلفاً للمصمّم ألبير إلباز الذي لازم منصبه لحوالي 14 سنة، إلى دار لانفان الفرنسيّة العريقة ومساء أمس كان الخبر المفاجئ الذي صدم عشّاق الموضة ومتابعين هذا العالم والذي أفاد بإعلان الطرفين، خبر مغادرة المصمّمة جرار الدار وذلك بعد تقديمها مجموعتين إثنتين فقط من توقيعها لصالح لانفان.

ias

السبب؟ كان واضحاً للغاية فمعاناة الدار المادية والمالية في السنوات الماضية كانت واضحة كنور الشمس بأنّها هي وراء هذا القرار ولكن التقارير التي أفادت بأنّ نسبة 23% من المبيعات انخفضت مقارنة بالسنة الماضية مع انضمام جرار كانت هي الصادمة والمفاجئة والسبب أنّ ظنّنا أنّ دار جرار ستنجح في مهامها أو أقلّه هكذا بدا من المجموعتين السابقتين اللتين عرضتهما خلال أسبوع الموضة الباريسيّ.

Hotel de ville في باريس المكان الجديد الذي اختارته بشرى جرار لعروض ازياء لانفان

إذاً، بشرى جرار لن تكون في أوكتوبر القادم لتقدّم مجموعة لانفان الجديدة فمفعول القرار بات جارياً منذ إعلانه أمس، فلنتذكّر ما الذي حقّقته جرار في أقلّ من سنتين مع لانفان؟

بدايةً، نقلت بشرى جرار مكان عرض الأزياء إذ وبعدما أن كنا نتابع عروض لانفان مع ألبير إلباز في Ecole des Beaux arts حيث كان الأسود يسيطر على مكان العرض، أصبحنا نتابعه مع جرار في Hotel De Ville الفخم حيث الديكور مليء بالثريات الكبيرة الضخمة الذهبيّة ومقاعد الجلوس عبارة عن صفوف بيضاء طويلة بعدما أن عهدناها بأسلوب المدرّجات ومطليّة بالأسود مع ألبير إلباز.

بشرى جرار تقدم لمساتها المعهودة في عرض لانفان

على الرغم من أنّ كلّ مصمّم أزياء ينضمّ إلى دور أزياء ليشغر فيها منصب المدير الإبداعي التنفيذي يحاول الحفاظ على DNA هذه الدار، إلا أنّ بشرى جرار أدخلت بصمتها الخاصّة في مجموعتها الأولى من لانفان ولكن ولحسن حظّها نالت إعجاب الحاضرين. فمع بشرى جرار رأينا أزياء لانفان Lanvin أنثويّة أكثر ولكن طبعاً بسيطة من حيث التصميم ولكن ليس من حيث الأقمشة وذلك بعدما أن عهدناها مع إلباز قويّة تعكس أسلوباً Edgy أكثر.

بشرى جرار تستقدم اهم عارضات الازياء لعروض ازياء لانفان

إلى جانب ذلك، أعادت بشرى جرار أسماء أهمّ عارضات الأزياء إلى عروض لانفان وقد ضمّت لائحة أسماء عارضات الأزياء بعض العارضات اللواتي يشتهرن في عروض فيكتوريا سيكريت ومنهنّ نذكر كارلي كلوس، Imaan Hammam, Guinevere van Seenus, Liu Wen و Arizone Muse.

ختاماً، لا يمكن إلا أن نعبّر عن حزننا لما يصيب هذه العلامة أو الدار الفرنسيّة العريقة التي تعتبر من أبرز أركان الإرث الفرنسيّ في عالم الموضة والتي أبصت النور منذ عام 1889، متمنّين على القيّمين على هذه الدار من مالكين وتحديداً المالكة الصينيّة، Shaw-lan wang دعم العلامة أكثر وإعطاء أيّ مدير إبداعيّ جديد يتمّ اختياره الدعم المطلوب والمساعدة والوقت لجعل الدار مجدداً تلمع في عالم الموضة.

إقرأي المزيد: بشرى جرار تبدع في مجموعتها الثانية خلال أسبوع الموضة الباريسيّ!

> " الضغط يلاحقني، أريد أن أكرّس نفسي ووقتي لعلامة لانفان من أجل النهوض بها مجدداً، لذلك، اخترت أن أوقف العمل على علامتي الخاصّة والتفرّغ للعمل من أجل لانفان. ولكن، أريد دعم فريق العمل بأجمعه، فتحقيق ذلك لوحدي مستحيل." هكذا صرّحت بشرى جرار في مقابلة لها مع South China Morning Post.

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية