بين كيت ميدلتون وميغان ماركل فروقات واضحة في الموضة والحفل الزفافي والحبّ!

لايف ستايل · أنطوانيت فرنجيّة · 22.05.2018
اكتشفي الفرق بين كيت ميدلتون وميغان ماركل على الاصعدة كافة

منذ اليوم الأوّل والذي يعود إلى ذاك اليوم الذي تمّ الإعلان فيه، رسمياً، خطوبة الأمير هاري وميغان ماركل والأنظار متوّجهة نحو نجمة هوليوود الأميرة المستقبليّة. منذ ذلك الحين والمقارنة بينها وبين دوقة كامبردج، كيت ميدلتون، بدأت أكان في اللوك والإطلالات أو حتى في الحبّ والعلاقة بينهما والأميرين وأيضاً من ناحية شخصيّتهما وتعاطيهما مع القوانين الملكيّة المفروضة والملكة إليزابيت.

خلال نهاية الأسبوع الماضي، تابع العالم أجمعه حفل زفاف الأمير هاري وميغان ماركل وتكلّم الجميع بعيده وخلاله عن أبرز النقاط التي لفتت أنظارنا في حفل الزفاف الملكي والتي لن نكرّرها طبعاً ولكن هل انتبهتِ يوماً إلى الفروقات التي تميّز وتفرّق كلّ من كيت ميدلتون وميغان ماركل؟

في ما يلي، سنعرض عليكِ أبرز الفروقات بين الدوقتين من ناحية الإطلالة والموضة.

  1. قصّات الملابس: في حين تلتزم كيت ميدلتون بقواعد الموضة الملكيّة المفروضة والتي تلزمها بقصّات محتشمة ومعيّنة، تطلّ ماركل بقصّات جريئة وحيويّة أكثر حتى في سهرة حفل زفافها، هذه المناسبة الرسمية والتي تفرض عليها إطلالة تتّبع البروتوكول الملكي، فمع ماركل يمكن أن نرى إطلالة تكشف عن أكتافها من خلال قصّة ياقة الهالتر كما يمكن أن نراها بسراويل رسميّة في الإطلالات الرسمية الأمر الذي لا نراه مع كيت التي تتمسّك بارتداء التايورات، المعاطف بشكل الفساتين والفساتين.
  2. الحقائب: تعوّدنا على كيت أن ترتدي الكلاتشات دائماً وأن تحملها بيديها والسبب يعود إلى قاعدة من قواعد الإتيكيت الملكيّ والتي تفرض على الملكة أو الدوقة أن ترتدي الكلاتش باليدين منعاً لتقديم السلام باليد ولكن وفي المقابل، نرى ميغان أكثر جرأة وكسراً للقواعد الملكية إذ لم تتردّد ومنذ الإطلالة الرسمية الأولى في أن ترتدي حقائب اليد بالحجم المتوسّط مثلاً حتى أنّنا رأيناها أيضاً بحقيبة الكتف وترتديها بأسلوب الـ Cross Body أي حول الجسم.
  3. الأحذية: في حين نرى كيت متمسّكة دائماً بالأحذية الكلاسيكيّة بالألوان الأساسيّة أو بأحذية الـ Wedges، تطلّ ميغان بأحذية أنيقة وكلاسيكيّة ولكن خيارها واضح بأنّه أكثر تحرّراً إذ رأيناها بأحذية الشرائط على الكاحل وبألوان أحذية قويّة لا يمكن أن نتوقّع أن تشكّل خياراً مطروحاً أمام ميدلتون.
لاحظي الفرق في خيار الحقائب بين كيت ميدلتون وميغان ماركل

ليس في الموضة والستايل فقط تختلف الدوقتان إنما أيضاً في الحبّ والإعلان عنه وأيضاً في التعامل مع الإعلام والملكية والقصر الملكيّ، ما الذي نقصده؟ في ما يلي بعض الإشارات التي تظهر الفوارق بين الإثنتين طبعاً والتي تدلّ على خلفيّة كلّ من ميغان ماركل وكيت ميدلتون.

الفرق في قصات ملابس كيت وميغان
  1. مع وسائل الإعلام والكاميرا: إنّه ملعب ميغان ماركل بامتياز، فهي ممثّلة هوليووديّة تتقن هذه اللعبة وفنّ الظهور أمام الكاميرات وإطلالتها الرسميّة الأولى كخطيبة الأمير هاري، خلال المقابلة الرسمية للإعلان عن الخطوبة، أكّدت ذلك حيث شعر الجميع الراحة التي تتمتّع بها ماركل أمام الكاميرا والدليل تصرّفاتها، لغة جسدها، حركاتها وطريقة كلامها العفويّة مقارنة مع كيت ميدلتون في الموقف ذاته وخلال مقابلتها الرسمية للإعلان عن خطوبتها حيث كانت رسميّة أكثر، ملتزمة أكثر بالقواعد والإتيكيت وبالتالي جامدة أكثر.
  2. أمام عدسات الكاميرا: تصفّحي صور كيت وميغان ولاحظي الفرق! وإن كانت الإثنتين طبعاً جميلتين أمام الكاميرا ولكن من الواضح أنّ الطريقة التي تقف فيها ماركل والوضعيّة التي تتّخذها أمام الكاميرا تظهر مدى حرفيّتها وراحتها أمامها في حين تؤكّد صور ميدلتون خجلها المستمرّ والدائم أمام عدسات الكاميرا.
  3. في الحبّ ومع الأميرين: لا نخفي أنّ حالة الحبّ موجودة وواضحة مع الإثنين والثنائيّين ولكن الحبّ العفويّ هو الذي يميّز ميغان ماركل والأمير هاري في حين يمكن وصف الحبّ الذي يجمع كيت بالأمير وليام بالحبّ الناضج والتقليديّ إذا صحّ التعبير، فميغان لا شيء يمنعها من الالتصاق بالأمير هاري والاقتراب منه ومسك يديه باستمرار وحتى تقبيله أحياناً وهذا ما بدا واضحاً في الزفاف الملكي كما في الإعلان الرسمي لخطوبتهما على عكس كيت التي تتّبع القواعد الفروضة والبروتوكول الملكي والتي لا يمكن أن نراها يوماً، في إطلالاتها الرسمية مع الأمير هاري، ممسكة يده، إحدى القواعد المفروضة فعلاً من قصر بيكينغهام.
  4. مع الملكة: أخيراً، يبقى أن نقول أنّ ماركل أثبتت أتت إلى العائلة المالكة، امرأة ناضجة ومستقلّة وقويّة على عكس كيت التي دخلتها شابة وقعت في حبّ أمير وأصبحت أميرة درّبتها ملكة على حياة الأميرات. بمعنى آخر، نقول أنّه وبمجرّد أنّ ميغان تزوّجت وهي في الثلاثين وأنّها اختبرت الحياة الزوجية سابقاً كونها امرأة مطلّقة وأنّ حياتها الشخصيّة ومشاكلها العائليّة علّمتها كيف تبني لنفسها مركزاً في المجتع، جعل منها امرأة ناضجة تضع قوانينها الخاصّة، تتبع ما هو عام ولكن لا تتقيّد في التفاصيل في حين أنّ كيت التي تزوّجت في العشرين والتي عرفت علاقة طويلة مع الأمير وليام والتي عاشت وسط عائلة متماسكة وغنيّة إلى حدّ معيّن بدت أقلّ استقلالية من ماركل واضطرّت إلى اتّباع قوانين الملكة حتى في تفاصيلها من غير معارضتها، في المقابل، نرى ماركل مستقلّة أكثر عن الملكة، تخرق قوانينها المفصّلة ولكن تحترم طبعاً الخطوط العريضة وهذا واضح من خلال كسرها لقواعد ملكيّة عدّة في حفل الزفاف وإطلالاتها اليوميّة.
ميغان ماركل تدرك كيف تتصور
المسافة بين كيت ميدلتون والامير وليام
الالتصاق المستمر والعلني بين ميغان ماركل والامير هاري
01
/03
ميغان ماركل تدرك كيف تتصور
المسافة بين كيت ميدلتون والامير وليام
الالتصاق المستمر والعلني بين ميغان ماركل والامير هاري

إقرئي أيضاً

مواضيع

  • خلطات
  • خلطات للوجه
  • مشاكل البشرة
  • ماكياج العيون
  • علاقات
  • شنط وأحذية
  • الشخصية
  • أخبار موضة
  • ماكياج الشفاه
  • ماكياج الوجه
  • فساتين أعراس
  • العروس
  • أخبار تجميل
  • أخبار ماكياج
  • أخبار الصحة
  • أخبار أعراس
  • مشاكل صحة
  • ترند اونلاين
  • دروس مكياج
  • فساتين
  • نيوز
  • نصائح موضة
  • صيحات المكياج
  • سوشيل ترند
  • دروس تجميل
  • جميع المواضيع
  • yasminapedia