تصرفات لا تفهمها الا الشخصية العفوية

بعض النساء يخترن الخروج من سباق التخطيط والرزنامات، يبتعدن عن الاجابات المعلّبة والقرارات المتّخذة سلفاً ويركبن أمواج المغامرة متى مرّت أمام شواطئهنّ. لهذه الشخصية بالذات؛ الشخصية العفوية خصائص وصفات لا يفهمها أحد سواها. اكتشفيها معنا.

ias

اختبري نفسك: الى أي درجة أنت شخصية عفوية؟

– "لا معنى للتخطيط:" بالنسبة للشخصية العفوية، فإنّ التخطيط مضيعة للوقت، يقضي على أبسط احتمالات الاستمتاع بالتجارب الحياتية واليومية، لاسيّما أن القدر يخفي ويحمل ما لا يعلمه الانسان. تكره الشخصية العفوية السير بحسب برنامج ومخطط محددين، تبتعد عن كل ما هو معروف في شكل مسبق، وتختار القرارات الفجائية والمشاريع وليدة لحظتها. 

– لو استطعت السيطرة: أبسط الشخصيات، أكثرهنّ صدق، وأكثرهنّ متاعب ومشاكل. تعرف الشخصية العفوية تماماً عمّا نتحدّث، وتتذكر الآن معنا كل ردّة فعل خرجت منها ووضعتها في موقف محرج وكل كلمة قالتها ولو كانت حقيقة ولكنها ندمت عليها، لأن الناس يفضلّون الديبلوماسية إن لم نقل التملّق. شخصية لا تعرف المجاملة، وإن أرادت القيام به وقعت في ألف مطبّ وكُشف أمرها. 

– "وقعت في الشماتة": لانها عفوية، تشارك من حولها بكل مشاريعها فور ما تخطر في بالها، تعبّر عن تمنياتها وأحلامها وتفصح عن مكنونات مشاعرها، ولأنّ الأمور تتغيّر فقد تتعرّض هذه الشخصية لشماتة من حولها بشأن قرار لم تنفّذه أو حكم أصدرته لم يكن صائباً أو رأي عبّرت عنه وبعد أن تداركت الأمر غيّرته تماماً. 

– "كسرت قراراتي السابقة": لأنّ الحماسة تأخذ حصة كبيرة من شخصيتها أيضاً، غالباً ما تكسر الشخصية العفوية قرارات كانت اتخذتها سابقاً بسبب تسرّعها بالتصرف أو الكلام. على سبيل المثال، لطالما ساندت صديقتها، والاخيرة لم تبادلها ولو مرّ’ واحدة؛ فتقرر أن تصدّها حين تطلب منها أي خدمة، وما إن تتفوّه الصديقة بطلب حتّى تتحمّس وتبدأ بالتنفيذ متناسيةً عهدها السابق على نفسها. 

اقرئي المزيد: أنواع صديقات عليك الابتعاد عنهن

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية