حقائق تجهلينها عن الشخصية المرحة

أسرار الشخصية المرحة

خلف ضحكاتها، النكات التي تطلقها في كلّ لحظة وقدرتها على تحويل أي مشهد باهت أو تراجيدي الى لحظة كوميدية يتذكّرها كلّ من جالسها فيها وخلف الفرح 
 الذي تنشره والقهقهات التي تعلو حولها، حقائق وأسرار قد تجهلينها ولا تتوقّعينها. فما هي خفايا الشخصية المرحة؟!

ias

 

                          اختبار: أي نوع من الضحكات أنت؟

 

– شخصية لا تعرف تأثيرها: قد تتفاجئين، ولكنّها الحقيقة؛ فإنّ صاحبة الشخصية المرحة لا تتوقّع مدى تأثيرها على الآخرين، ولا تقصد من نكاتها أو من العبارات التي تطلقها وصلة كوميدية، فقد تكون أحياناً عفوية ناتجة عن انفعال سريع الى درجة أنّها قد تضحك لما تقول بسبب عدم توقّعه أو التخطيط له. 

 

– شخصية جادّة وقلقة: حين تطغى صفة ما على الشخصية فهذا لا يعني أنّ الصفات الأخرى منزوعة عنها تماماً، والمفارقة في هذا السياق تبرز في الشخصية المرحة جلياً إذ تتجسّد فيها التناقضات بشكل كبير خصوصاً في ما يخصّ الجدّية التي تطغى عند أصحاب هذه الشخصية في المواقف الصعبة أو التي تتطلب وقفة رصينة. في ناحية أخرى تعاني هذه الشخصية من قلق منقطع النظير في تعاملها مع مفاصل الحياة والآخرين وغالباً ما تتّضح في طيّاتها معالم الحزن والشجن. 

 

                       مواصفات الشخصية الناضجة الجادّة تكشف لك

 

– شخصية تحبّ الاطراء: في خفاياها، ومن الأسرار المستترة على أصحاب الشخصية حتّى، تعيش هذه الشخصية على دعم الآخرين الكلامي خصوصاً من خلال الاطراءات المتعلّقة بخفّة دم الشخصية والجوّ الذي تُرسيه، وهذا يعكس مدى حساسية أصحاب هذه الشخصية المفرطة مهما بدوا للناس أقوياء لا يهتمّون لآراء الأخرين ولا يكترثون لها، فالعكس تماماً هو الصحيح. 

 

– شخصية عصبية: أوّل ما قد تخالينه أمام شخص مرح أنّه بالتأكيد لا يعرف العصبية أو الغضب فيما الحقيقة هي معاكسة تماماً، لأنّ جملة الانفعالات غالباً ما تأتي في سلّة واحدة، فسريع الانفعال الايجابي هو نفسه السريع في الغضب!

 

                    كيف تصبحين صاحبة الشخصية الهادئة؟

 

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية