حيل التعامل مع الصديقة الغيورة!

الصديقة الغيورة

للأسف، تلفّ العلاقات الانسانية صدمات تفرض علينا واقعاً لم نتخيّله ولم نتمنّاه، وتضعنا أمام خيارين: الحسرة أم التصرّف. ومن أكثر هذه المواقف إيلاماً هي غيرة الصديقات خصوصاً أقربهنّ الينا. فكيف تتصرفين إزاء واقع مماثل؟!

ias

 

         (اختبري نفسك: أي عنصر أنت في شلّة الصديقات؟)

 

  • من أفضل الطرق للتعامل مع الصديقة الحسودة هو التزامك الهدوء! فاحتفظي بأخبارك لنفسك، افرحي مع أهلك ومن يحبّونك فعلاً بنجاحاتك واشكي لهم فقط عن إخفاقاتك. أبعديها عن تفاصيل حياتك الشخصية الحثيثة وحدّي علاقتك بها بالعموميات. 

  • رغم ألمك وانزعاجك، حاولي أن تتفهّمي صديقتك، لأن من يغار منك يتمنّى في سرّه الحصول على ما تملكينه أنت. فتأكّدي إن كانت صديقتك تعيش حياةً عاطفية، اجتماعية أو مادية متزعزعة فتسهل عليك مسامحتها. 

 

             (أخطاء يجب أن تسامحي نفسك عليها)

 

  • تذكّري دائماً أن غيرة صديقتك هذه ليست غلطتك! حاولي تخطّي تصرفاتها والذنب الذي تريد أن تحمّلك اياه واستمتعي بكلّ لحظة تعيشينها. 

  • من أهمّ النصائح التي يهمّني أن أسديك ايّاها عزيزتي، هي أن تحافظي على سلامك الداخلي وعلى الفرح في قلبك. لا تتأثّري كثيراً بالأجواء القاتمة التي ستفرضها عليك هذه الصداقة، وإذا كان البعد أفضل الحلول لا تترددي في اتّخاذه! 

 

            (الغيرة تقتل الحب، تحكّمي بها!)

 

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية