حين يلتقي الحبيب بالصديق... هذا ما عليك توقع حصوله!

من أنتِ · غريس مورا · 16.06.2016
حين يلتقي الحبيب بالصديق هذا ما عليك توقع حصوله!

عند الدخول في علاقة عاطفية مع الشريك، غالباً ما ستمرّين، يا عزيزتي، بمرحلة التعارف التي لا تقتصر فقط على التواصل والمشاركة حيال أموركما الخاصة بل على التعرّف بشكل أكبر على الأصدقاء والعائلة، بغية التأقلم ضمن محيط كل منكما كثنائي والوصول إلى مرحلة الاستقرار والثبات التي توصل إلى تطور العلاقة واستمرارها وبالتالي نجاحها.

اختبري نفسك: أي حبيب عليك الابتعاد عنه؟

وغالباً ما يكون صعباً بالنسبة لك تحقيق توافق بين الشريك والأصدقاء وهذا ما سينعكس سلباً على نفسيتك ومسار علاقتك بالحبيب أو بحياتك الاجتماعية، نظراً لصعوبة تحقيق التوازن بينهما وبالتالي تفضيل فريق على فريق آخر، ما سيفرض عليك خسارة جزء مهم من حياتك الشخصية لصالح نجاح علاقة ما.

المهم، أن تدركي أن هذا الموضوع حساس للغاية، خصوصاً عند تعريفك الحبيب على الصديق المقرّب، وليس الصديقة، لأن من شأن ذلك أن يخلق نوعاً من الغيرة والحساسية من كلا الطرفين، خصوصاً أن الحبيب يحاول الاعتياد والاندماج في حياتك والصديق لطالما كان موجوداً في حياتك وإلى جانبك ويخشى خسارتك نهائياً. (اكتشفي مع ياسمينة العادة الاجتماعية المزعجة التي لديك بحسب برجك)

وبالتالي، احرصي على اعتماد سياسة الصراحة والشافية المطلقة مع رسم وتوضيح الحدود للجميع، فعند دخولك العلاقة، أطلعي الشريك على موضوع صداقتك وتفاصيل العلاقة والتاريخ الذي يجمع بينكما كما صارحي الصديق بالتطورات الراهنة والمستجدة على حياتك العاطفية وضرورة رسم الضوابط من خلال تحديد عملية التواصل بينكما واحترام هذه الحدود والمساحة الجديدة المرسومة في العلاقة.

وبعد الانتهاء من هذه العملية والتأكد من مسار العلاقة العاطفية مع الحبيب، اعمدي الى تحديد موعد للقاء الرجلين، ومن المفضل أن يكون لقاء عشاء، إذ من المهم أن تحرصي على الحضور مع الشريك وانتظار الصديق للانضمام إليكما.

توقّعي الاستماع الى الكثير من الانتقادات، من كلا الطرفين، نظراً لعامل الغيرة الموجود، حيث المنافسة ستكون للحصول عليك، وإن كلاً منهما يحبك بطريقة مختلفة، فاعتمدي سياسة الصدر الرحب وحسّني من قدرات الاستماع والإصغاء لديك، واعملي على التحدث وطرح المواضيع التي تهم كلا الرجلين، من خلال البحث عن الأمور المشتركة والتركيز عليها خلال اللقاء.

كما احرصي على مراعاة مشاعر الفريقين وعدم التأثر بحديث أي منهما ضد الآخر، وحاولي أن تكوني في مركز القرار والسيطرة والتحكّم، خصوصاً أنك الأمر الأهم بالنسبة لهما وبالتالي حاولي الاستفادة من الموضوع لما يخدم صالحك وراحة البال لديك.

اقرئي المزيد:لماذا تقعين في الحب أسرع عبر "فايسبوك"؟

إقرئي أيضاً

مواضيع

  • خلطات
  • خلطات للوجه
  • مشاكل البشرة
  • ماكياج العيون
  • علاقات
  • شنط وأحذية
  • الشخصية
  • أخبار موضة
  • ماكياج الشفاه
  • ماكياج الوجه
  • فساتين أعراس
  • العروس
  • أخبار تجميل
  • أخبار ماكياج
  • أخبار الصحة
  • أخبار أعراس
  • مشاكل صحة
  • ترند اونلاين
  • دروس مكياج
  • فساتين
  • نيوز
  • نصائح موضة
  • صيحات المكياج
  • سوشيل ترند
  • دروس تجميل
  • جميع المواضيع
  • yasminapedia