خزانتها مليئة بالثياب ولكنها تقول دائماً "لا ملابس عندي".. فهل أنت كذلك؟

اطمئني، يا عزيزتي، فلست الوحيدة التي تشعر دائماً بانها بحاجة الى شراء ملابس جديدة، مهما كانت خزانتها مليئة بالثياب، وذلك لان الموضوع يتعلق بشخصية المرأة وطبيعتها أكثر من أن يكون حاجة عليها تلبيتها.

ias

فالمرأة بطبيعة الحال، تتكل على طلتها وشكلها لرسم صورة اجتماعية معينة عنها، خصوصا لناحية الانطباع الاول، وبالتالي تقوم بجهد هائل للحصول دائما على أفضل اطلالة على الاطلاق.

اختبري نفسك:**من هو الشخص الذي لا ينام ليلاً لأنه يحلم بك؟**

فمن خلال هذه الاطلالة يمكنها لفت نظر الاخرين والحصول على انتباهم، وبالتالي تعزيز ثقتها بنفسها وتقوية شخصيتها من دون أن ننسى رفع مستوى الرضا النفسي لديها.

يبقى هذا الموضوع المشترك بين جميع الفتيات أمراً طبيعياً شرط عدم تعدي الحدود الطبيعية والتحول الى امرأة مهووسة في شراء الملابس، لأن ذلك انعكاس واضح على قلة الثقة بالنفس وعدم الشعور بالراحة النفسية او السعادة وحتى الاكتفاء فتشعر الفتاة بحاجة دائمة الى ابتياع الملابس للحصول على راحة نفسية مؤقتة سرعان ما سينتهي مفعولها عند ارتدائها. (اكتشفي مع ياسمينة بالصور: هيفاء تعشق "فيراري"! إليك سيارات نجماتك المفضلات)

وبالتالي يا عزيزتي، عليك الحذر من الانجرار في هذا الموضوع والتحول الى مدمنة لشراء الملابس، لأنه سينعكس سلباً عليك من جهات عدة، اقتصاديا ونفسيا ومعنويا، خصوصا انك ستصلين الى مرحلة لن تكوني سعيدة بمظهرك وستحاولين الدخول في دوامة تقليد الاخرين، لاسيما أننا نعيش في عصر وسائل التواصل الاجتماعي وفاشينستا "انستغرام".

المهم ان تقتنعي بما لديك، وتحافظي على طبيعتك بعيدا عن التصنع، فشيء جميل أن تدللي نفسك وتقومي بالتسوق شرط عدم تعدي الحدود والتحول الى امرأة مدمنة على الملابس، بغية الحؤول دون دخولك في دوامة من الانهيار النفسي وعدم الحصول على السعادة الحقيقية.

اقرئي المزيد: أمر تكرهينه في جسمك ويعشقه الرجل.. ما هو؟

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية