خفايا في علاقة أنجلينا جولي وبراد بيت ظهرت بعد انفصالهما

انجلينا جولي وبراد بيت

بعد انفصال انجلينا جولي وبراد بيت، ظهرت خفايا كثيرة في علاقتهما إلى العلن، لم نعرف بها قبل ذلك، إذ كانا الزوج الذي يمتثل الكثيرون بمثاليّته.

ias

ولكن وراء هذا الحب الظاهر، خفايا على ما يبدو كانت من أبرز العوامل المسبّبة لطلاق المشاهير، إذ لم تكن علاقتهما مثاليّة، بل تخلّلها الكثير من المشاكل التي عجزا عن حلّها وتسبّبت بانفصالهما.

أنجلينا كانت مضطرة للتعامل مع طباع براد الصعب

بعد طلاق الثنائيّ، انتشرت أخبار مفادها أنّ أنجلينا وبراد وقعا في الفترة الأخيرة في خلافات كثيرة، سببها طباع براد الحادّ، الذي كان يزداد عندما يكون ثملًا.

وهذا كان يدفع به للقيام بتصرّفات مؤذية بحقّ زوجته وأولادهما، أبرزها رفع صوته بوجههم وإهانتهم لفظيًّا.

فقد كشفت أنجلينا أنّه صرخ بوجهها مرّة أثناء تواجدهم على طائرتهما الخاصّة، سحبها برأسها ودفعها إلى الحائط ولكم السقف بيده.

الانفصال كان أفضل لصالح أولادهما

في الفترة الأخيرة من الزواج، ازدادت المشاكل كثيرًا بين أنجلينا جولي وبراد بيت، وهذا الأمر باتت وطأته سلبيّة على أولادهما.

وبعد انفصال الزوج، صرّحت أنجلينا جولي في لقاء لها مع إحدى المجلّات العالميّة، أنّ قرار الطلاق اتُّخذ من منطلق أنّه سيكون الأفضل لصحّة أولادها النفسيّة التي بدأت بالتراجع بسبب ما باتوا يشهدونه من مشاكل بين الأم والأب.

أنجلينا وبراد لم يكونا سعيدين سويًّا

عكس ما كانت تنقله عدسات المصوّرين وما كان مبانًا أمام العلن، علاقة أنجلينا وبراد لم تكن ناجحة، بل عاش الثنائيّ حياة مليئة بالمشاكل.

وبعد الطلاق، تأكّد كلّ ذلك، من خلال الدعاوى المتتالية على بدأ كلّ منهما يرفعها على الطرف الآخر، والتي كانت متعلّقة بمختلف الأمور، أبرزها المبالغ الماليّة.

وتبيّن أيضًا أن زواجهما لم يكن قائمًا على الأسس الضرورية لنجاحه، مثل الاحترام ودعم الطرف الآخر والتفاهم، والتي تعدّ من أسرار استمرار زواج أحلام وزوجها الذي ما زال قائمًا منذ حوالي 20 عامًا.

كلّ ذلك أدّى إلى فتور في الحب بين أنجلينا وزوجها، وبالتالي الانفصال فالطلاق. فلتتفادي ذلك، جرّ[ي تطبيق الحلول الذكيّة لإحياء الحبّ بين الزوجين.

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية