طلبت من والدها أن تخلع الحجاب.. فكان جوابه مؤثراً وغير متوقعاً

من المؤكد أنه لا يوجد ما يضاهي قوة المرأة العربية القادرة على فرض حضورها واحترامها أينما حلت.

ias

ولعل ما حصل مع هذه الفتاة السعودية أكبر دليل على ذلك، خصوصاً أن الامر اجتاح مواقع التواصل الاجتماعي بسرعة البرق.

اختبري نفسك:هل أنت امرأة لئيمة؟

فقد كانت لمايا، البالغة من العمر 17 عاماً والتي تعيش في ولاية بنسلفانيا الاميركية، في جدال سياسي مع مجموعة من الاصدقاء والاشخاص الاميركيين حيث انتقدت بشكل واضح سياسة الرئيس الاميركي دونالد ترامب ضد العرب والاسلام.

وقد استفز تصريح لمايا شاب متواجد في المجموعة الذي هاجمها بالقول بانها لا يمكنها خلع حجابها خشية من والدها الذي سيتعرض لها لقيامها بذلك.

عندها قررت لمايا خوض تجربة مهمة فراسلت والدها، المتواجد في المملكة العربية السعودية، مصارحة اياها بانها تريد اطلاعه على أمر معين.

واضافت في رسالتها النصية: "إنني أفكر بأن أخلع الحجاب"، وذلك بغية اختبار ردة فعله.

فأتت ردة الفعل التي أثارت دهشة العالم أجمع وأحدثت تأثيراً كبيراً عند كل من قرأ الرسالة، فقال لها "الموضوع لا يتعلق بي أو بأي رجل آخر، القرار لك فقط، فإذا شعرت بأنك ترغبين بخلع الحجاب قومي بذلك وأنا سأساندك في أي قرار تتخذينه". (اكتشفي مع ياسمينةبالصور.. منازل مشاهير العالم في دبي!)

عندها، قامت لمايا بنشر هذه الرسالة عبر مواقع التواصل الاجتماعي للتأكيد بان الحجاب ليس وسيلة للضغط أو القمع بل هو قرار شخصي وخاص بامتياز.

ثم أكدت بأنها اختارت ارتداء هذا الحجاب لنفسها وأمام ربها ولا علاقة لاي احد في الموضوع مشيرة الى ان الحجاب ليس وسيلة للقمع على الاطلاق.

اقرئي المزيد: عزباء منذ فترة طويلة؟! لا تقلقي

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية