غيرة حماتك.... هذا هو الحل

التعامل مع غيرة الحماة

إن العلاقة التي تربط زوجك بأمه، والتي كانت موجودة قبل الزواج، لها تأثيرها المباشر على علاقتكما وقد تكون لديها تداعيات سواء سلبية أو إيجابية. وعلى رغم كونك على علاقة جيدة معها وتكن لك كل الاحترام والتقدير إلا أنها قد تشعر في بعض الاحيان بالغيرة ظناً منها أنه تعلّق بامرأة أخرى ستنسيه إياها وستحرمها من اهتمامه وحنانه. تكثر الأسباب ولكن النتيجة واحدة فهذه الأفكار تؤدي الى مشاكل جمّة إن تفاقمت يصعب حلها وتؤثر سلبيّاً على علاقة الزوجين مع بعضهما كما مع عائلتهما الكبيرة. من هنا ضرورة اتّباع هذه النصائح حتى تحافظي على علاقتكما المترابطة.

ias

1- التدخلات المستمرة: إن تدخل الحماة الدائم في تفاصيل حياتكما الزوجية كافة وأسئلتها المحرجة بشأن المصروف والطعام واللباس، سيؤدي حتماً إلى مشاكل عدة بين الزوجين. من هنا ضرورة أن تناقشي الأمر مع زوجك بطريقة هادئة من دون توجيه أي إهانات وأن تطلبي منه اتخاذ موقف ومنع أمه من التدخل في حياته وبالطبع في شكل لائق من دون أن يؤثر ذلك على علاقتك بها.

اعتبارات يجب مراعاتها قبل الارتباط العاطفي بصديق

2- وقت لحماتك مع زوجك: إن غيرة الحماة من زوجة ابنها تعد طبيعية لدى كل أم، لذلك ننصحك بأن تقومي أنت بالخطوة الأولى وتطلبي من زوجك أن يقضي بعض الوقت مع والدته ما سيؤدي بالطبع إلى تغير في تصرفاتها ويقرّبكما من بعضكما أكثر.

3- تخصيص وقت لحماتك: عليك أن تعمدي باستمرار إلى تخصيص وقت لزيارة حماتك وقضاء بعض الوقت معها، ويمكنكما أن تذهبا للتسوق سوياً أو حتى إلى مصفف الشعر. ويمكنك أن تأخذي رأيها في الأشياء التي تريدين شراءها وغيرها من الأمور التي من شأنها أن توطد العلاقة بينكما وسيشعرها بالراحة لدى وجودها معك بالقرب من ابنها وسيؤدي حتماً إلى الغاء أي نوع من الغيرة بينكما.

4- استشارتها في بعض الاحيان: صحيح أنك تملكين الكلمة الفصل في منزلك، إلا أن حماتك تمتلك خبرة جيدة في إدارة المنزل ويمكنك في بعض الاحيان اللجوء إليها إذ أنك قد تتعرفين على أشياء جديدة لم تكوني تعرفين بها من قبل.

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية