كيف وصلت "شيخة العري" إلى المجلس الوطني الاماراتي؟

شيخة عيسى غانم العري

يوم ترشّحت "شيخة العري" عن إمارة أمّ القيوين حملت معها هموم الميدان التربوي من واقع خبرتها الطويلة في هذا المجال، واتّكأت إلى رصيدها في العمل المتفاني ومحبّة الناس. تعمل "شيخة العري" الحاصلة على ماجيستير في اللغة العربية مديرة مدرسة منذ نحو 25 عاماً،  وتبلغ من العمر نحو 48 عاماً، إلا أنها تُعد أماً لأجيال متتابعة تربت على يديها.
ترفع شيخة العري شعار "دوماً في المقدمة" بعدما عززت تواصلها مع أهالي إمارة أم القيوين معتبرةً نفسها ابنة المجتمع الاماراتي ككلّ إذ لم ينحصر اهتمامها يوماً في قضايا إمارتها فحسب.

ias

وعلى مدى مسيرتها حصدت كلّ جوائز التميّز في المجال التربوي والإدارة المدرسية حتّى العام 2008، منها جائزة الشيخ حمدان بن راشد سعيد المكتوم.
وتعيد شيخة العري سبب فوزها الى ثقة شريحة الشباب بها، والى أصوات طالباتها وأولياء أمورهن ما شرّع أبواب المجلس الوطني أمامها من بين 19 مرشّح من إمارتها.

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية