ماذا يقول فرق شعرك عن شخصيتك؟

لكل امرأة طريقتها الخاص في تسريح شعرها واعتماد فرق لشعرها يناسبها،  انطلاقاً من خصائص معينة تتمتع بها ضمن شخصيتها.

ias

من هنا، اكتشفي مع ياسمينة ماذا يقول فرق شعرك عن شخصيتك.

اختبري نفسك: ما هي الشخصية المُختبئة فيك؟

فرق الشعر نحو الشمال

اذا كنت من النساء اللواتي يقمن بتسريح شعرهن واعتماد الفرق نحو اليسار، فهذا يعني أنك امرأة عملية، على الارجح ناجحة ومتفوقة في مجال عملك ومهنتك، خصوصاً أنك تتمتعين بنسبة ذكاء عالية جداً.

كما أنك انسانة تلقائية وعفوية وشجاعة، تندفعين حتى النهاية حيال أي مشروع تنخرطين به، سواء على الصعيد المهني أو العاطفي.

علماً أنك غالباً ما تخططين جيداً وبكل دقة قبل التصرّف، وتحبين انجاز الامور بسرعة وبنجاح، وهذا ما يخوّلك تسلّم مراكز السلطة والقيادة ضمن أي مجموعة تكونين فيها، فتتفوقين وتتميزين.

فرق الشعر في الوسط

تعانين بعضاً من المزاجية، إلاّ أنك قادرة على تحقيق توازن واضح في حياتك، ومع الاخرين، فتعطين لكل أمر أو شخص وقته وتخصّصين طاقة معينة له.

علماً أنك مصدر ثقة في محيطك، نظراً للصدق الذي تتمتعين به والتهذيب واللياقة اللافتة التي تميزك. (اكتشفي مع ياسمينة خفايا شخصيتك من لون شعرك)

فرق الشعر نحو اليمين

إنك شخص حساس ومرهف الى أقصى الحدود، تؤمنين بالعاطفة والرومانسية، فتعطين الاخرين كل ما لديك، انطلاقاً من التفكير بلقبك، بعيداً من تحكيم العقل، وهذا ما يسبّب لك الوقوع في بعض المشاكل، أحياناً.

إلاّ أنك محبوبة ضمن محيطك، إذ يرغب الجميع بالوجود في حياتك والى جانبك، خصوصاً أنك تتمتعين بروح حرّة وممتعة وذات قدرة رائعة ولافتة على الابتكار والإبداع.

فرق الشعر المتعرج او غير المنظم

تتمتعين بمرونة كبيرة، خصوصاً أنك قادرة على المحافظة على أعصابك وتصرّفك على رغم الوجود في ظروف صعبة ومثيرة للمتاعب والضغط النفسي، فلا تنجرفين وراء مشاعرك مهما كانت قوية.

فأنت بعيدة كل البعد عن التسرّع أو القيام بأعمال متهورة، نظراً لقدرتك الواضحة على تحكيم عقلك وميلك الى التخطيط المسبق والدقيق قبل الاقدام على أي تصرف، خوفاً من الشعور بالندم لاحقاً.

كما أنك تتمتعين بقدرة التأقلم السريع في أي محيط تكونين فيه ومع أي شخص توجدين برفقته.

اقرئي المزيد: ماذا يقول لون شعرك عن شخصيتك؟

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية