مخاوف متوقّعة تصيب العريس قبل موعد حفل الزفاف

هو مظلومٌ في كثير من الأحيان، فالأنظار لا تتوجّه فحسب إليك، بل الدراسات والأخبار تركّز عليك أكثر بكثير منه قبل موعد حفل الزفاف، خلاله، وفي الفترة التي تليها. وهذا الظلم يجعلنا لوهلة نظّن أنّ هذا الإنسان مسيطر على الوضع الذي يعايشه، من دون أن نفكّر مطلقاً بالهواجس التي تراوده، والتي تستحق أنّ نزيل عنها الستار، ونكشف تفاصيل. فكما لدى العروس الكثير من المخاوف قبل الزفاف، للعريس أيضاً حصّته التي تتعرّفين عليها مع ياسمينة:

ias

الحياة الزوجيّة المقبلة: عند غالبيّة الرجال، تشكّل العزوبيّة المرحلة الأهم والأجمل في حياتهم، فالرجل بطبعه مختلفٌ عن المرأة، التي تطمح في كل مراحل حياتها إلى الاستقرار بعكسه الذي يعشق الحريّة ويجاهر بها على الملأ وفي كل مناسبة متاحة. لذا توقّعي أن يخاف من قدرته على تأدية مهام رجل المنزل الملتزم، والعيش معك تحت سقف واحد، والشعور بأن الارتباط أمر واقع لا مفرّ منه بعد اليوم.

نجاح حفل الزفاف: لا تظني أنّك وحدك التي تخشى  عدم نجاح حفل الزفاف المرتقب، فالقلق نفسه يساوره، وهو أيضاً لا يريد أي هفوة خلال التحضير أن تؤثّر سلباً على مسار حفل الزفاف، فهو أيضاً دفع الأموال الطائلة لنجاحه، وعانى من تعب التحضيرات، وعاش الضغوطات، ولن يكون سعيداً على الإطلاق في حال حصل أي خطأ في الحفل. (مخاوف لا يبوح لك الرجل بها).

العلاقة الحميمة: بطبيعة الحال تأخذ هذه العلاقة الحيّز الأكبر من اهتمام الرجال، وخصوصاً المقبلين على الزواج منهم، فهو يعيش الخوف من أن يكون على حسن ظنّك في هذه المرحلة، وأنّ يكون على قدر توقّعاتك، وأن يعاملك بالطريقة التي تحلمين بها، ولا تنسي الخوف الكبير من فشل العلاقة الحميمة، ما يؤثر على رجولته ووضعه النفسي إلى حد كبير.

هذه المخاوف التي ذكرناها لك أعلاه هي مشتركة بين غالبيّة الرجال، سواء إعترفوا بها أم حاولوا التظاهر بتجاهلها تماماً أمامك، وهنا عليك أن تتعاملي مع عريسك واضعة في ذهنك إيّاها، ومعرفة كيفية عدم إذكائها أو العزف على وترها، لأنّ ذلك قد يولّد المشاكل بينكما.

إقرئي المزيد: أسئلة يمنع الإتيكيت الإجتماعي توجيهها إلى العريس

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية