Longchamp

نشأت ماركة Longchamp في باريس في العام 1948 على يد جان كاسجريان، وما تزال حتّى اليوم ذات ملكيّة عائلية خاصة. عرفت بتصميم الحقائب الجلدية، ومستلزمات السفر، وأكسسوارات الموضة المتنوّعة. واليوم هذه الماركة موجودة في أكثر من 1800 مركز بيع حول العالم.

بالعودة إلى البدايات، قرر مالك محل التبغ يد جان كاسجريان افتتاح مؤسسة له أواخر الأربعينيات بهدف توزيع نطاق توزيع جلود التبغ، ونظراً لكون اسم عائلته كان مأخوذاً، أطلق عليه اسم Longchamp، وفي العام 1955 وسّعت الشركة العائلية نشاطها نحو السلع الجلدية الصغيرة من محافظ وحقائب للرجال، وبعد خمس سنوات وعرضت الجلود والأمتعة المصنّعة من النايلون.

في العام 1971 أطلقت العلامة التجارية أول حقيبة يد نسائية؛ شيئا فشيئا، بدأت الشركة تركز على المنتجات الجلدية والحقائب. وبعد وفاة المؤسس في العام 1972، تسلمت زوجته رينيه زمام الأمور، و في العام 1980 تولّى ابنه فيليب إدارة الشركة. في العام 1988 إفتتحت الماركة البوتيك الأول لها في باريس، وبدأت حملة التوسيع، وفي العام 1993 أطلق فيليب وإيزابيل غيو La Pliage حقيبة من نايلون ذات يد جلديّة: تصميمٌ لاقى رواجاً خياليا حول العالم، ليعتبر الأكثر نجاحاً في تاريخ الماركة . في العام 2006 توسّعت Longchamp نحو أميركا، وافتتحت بوتيكها الخاص في نيويورك، ولاحقاً نحو البلاد الآسيويّة، وهونغ كونغ تحديداً. واليوم تضم الماركة ثلاثة أجيال من العائلة آخرهم أوليفر كاسجريان.

المهام الفنيّة والإبداعية للماركة في يد صوفي ديلافونتان، وحصل تعاون بين العلامة التجارية وبين الكثير من مصممي الأزياء أمثال Jeremy Scott، أما كيت موس فهي سفيرة الماركة والوجه الإعلاني لها، وفي 2010 تحولّت هي أيضاً إلى مصممة حقائب، وأطلقت مجموعة خاصة لها تحت اسم Longchamp. وفي ربيع 2012 تمّ إطلاق نسخة جديدة وعصرية من حقيبة Pliage.

*تابعي كل جديد عن Longchamp على