Max Factor

تأسست هذه الماركة الجاهيرية الرائجة في العام 1909 بوصفها شركة ماكس فاكتور من قبل  بائع المكياج البولندي  ماكسيميليانو فاكتورويشز من لودز، حصدت النجاح في يومها الأوّل حتى بيع من منتجاتها في العام 1973 بقيمة 500 مليون دولار، وظلّت خاصة بملكيّة العائلة لأجيال عدة، إلا أن ملكتها  شركة بروكتر أند غامبل بشراء الشركة في عام 1991، ويبقى العلامة التجارية الشعبية.

ias

 

خلال سنوات التأسيس استطاع ماكس أن يحظى بالنجاح مع كل مستحضر جديد يطلقه في الأسواق، قادراً عاماً بعد عام على بني ثقة بينه وبين النساء اللواتي يستعملن إبتكاراته. ومع مرور السنوات انتقلت الشركة إلى ابنيه فرانك وديفيس، وبعد موت الوالد المؤسس في العام 1938 دخل العديد من أفراد العائلة إلى الشركة، بجانب الابنين. وعندها كانت نجاحات الشركة تتوالى مع إبتكارات غير مسبوقة في المجال، وتوسيع العمل نحو مستحضرات تعنى بجمال الرجل.

 

ومن المحطات البارزة في تاريخ الشركة في عالم الماكياج، إصدار المستحضرات المقاومة للمياه في 1971، وإصدار الماسكارا الخالية من اللون في 1988، وأحمر الشفاه الذي يستمر اثنتي عشرة ساعة في 2000، وفي 2008 تمّ إصدار الماسكارا التي تمنح العيون سحر الرموش المستعارة.
اليوم ما تزال الماركة في أوّج نجاحاتها، والتي تملك مكانة خاصة في قلوب محبات الماكياج.

 

 

تابعي كل جديد عن ماكس فاكتور Max Factor على: 

 

الموقع الرسمي: https://maxfactor.co.uk/

 

 

الفايسبوك: Max Factor UK

 

 

تويتر: MaxFactorUK@

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية