إسم إبن كيم كارداشيان يثير السخرية قبل ولادته

نفت كيم كارداشيان عدة مرات إعتمادها على أسماء الإتجاهات الأربعة لتسمية طفلها الثاني مثلما فعلت مع شقيقته الكبرى نورث ويست، التي سمّتها تيمناً بجهة الشمال الغربي.

ias

فبالرغم من أن إسم عائلة زوجها ويست (أو الغرب) يضع أمامها الكثير من الأسماء الظريفة والعادية للإطفال، إلا أنها صدمت الجميع عندما أطلقت على إبنتها إسم نورث.

كيم التي تكره التكرار وترغب دائماً بالتجدد صرحت بأنها لن تسمي إبنها على طريقة شقيقته، بل تبحث عن إسم فريد من نوعه، معلنةً أنها لن تكشف عن إسمه قبل ولادته. ولكن تجري الرياح بما لا تشتهي السفن، فلقد إنتشر إسم إبنها بسرعة البرق حين كشف صديق مقرّب منها عن البدء بتحضير ألبومات صور وتذكارات تحمل إسم "Easton".

وفور إنتشار الإسم، بدأ الجمهور بالسخرية من هذا الإسم، فهو يعني "شرقاً" وحين تجمعه بإسم العائلة يصبح "شرق على غرب"! والأغرب في الموضوع نفيها مراراً وتكراراً عودتها إلى هذا النوع من الأسماء، فما الذي دفعها إلى تغيير رأيها؟

بحسب المصدر كانيي ويست هو الذي إختار الإسم وأصّر عليه بالرغم من معارضتها، ولكن بعد مرور الوقت إعتادت عليه بعد ترداده على مسمعها.

إقرئي أيضاً: زوج كيم كارداشيان يثير السخرية بالكعب العالي

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية