السعودية حورية قشقري رائدة تقنيات يوغا الوجه في حوار حصريّ على ياسمينة

السعودية حورية قشقري رائدة تقنيات يوغا الوجه في حوار حصريّ على ياسمينة

اكتشفي من خلال هذا الحوار الحصري أسرار شباب ونضارة البشرة التي ستطلعنا عليها خبيرة تقنيات يوغا الوجه والعناية بالبشرة حورية قشقري.

ias

اهتمت الخبيرة السعودية حورية قشقري بتطوير المحتوى الذي تقدمه على قنوات مواقع التواصل الاجتماعي لتعميم الفائدة بخصوص تقنيات وأساليب يوغا الوجه وأهم الزيوت والمستحضرات التي تُسهم في العناية بالوجه والرقبة بأسلوب سهل وباللغة العربية فتعرفي معنا عن سر هذه التقنيات من خلال هذا الحوار…

حدثينا عن بدايتك في عالم تقنيات العناية بالبشرة، وكيف زوّدت نفسك بالمعرفة الأكاديمية في هذا العالم؟

كانت بدايتي كأي سيدة تحب العناية بنفسها وببشرتها، وكان لدي شغف في متابعة كيفية صُنع المنتجات الخاصة في العناية بالبشرة عن طريق منصة اليوتيوب، وأحببت التعمق أكثر بهذا المجال من خلال الالتحاق بدبلوم متخصص في صناعة منتجات البشرة الطبيعية في بريطانيا لمدة عامين، وهذا ما كان له أثر كبير في جعلي مُطلعة وباحثة أكثر على المكونات والفوائد الموجودة في المنتجات بحسب نوعيات ومشاكل البشرة.

يوغا الوجه لها أثارها على الخارج والداخل

 أشرحي لنا مفهوم تقنيات “يوغا الوجه” وما وجه الشبه بينها وبين “يوغا الجسم” مشيرة لأبرز فوائدها؟

تعتمد يوغا الجسم على تقنيات تساعد على تقوية عضلات الجسم من خلال وضعيات معينة، وهذا ما تقوم به أيضًا تقنيات يوغا الوجه والرقبة، حيث يمكننا من خلال تمارين وطُرق تدليك معينة تقوية عضلات الوجه والرقبة، والتي تتمثل بـ 57 عضلة يتم استهدافها لشدها وزيادة نضارة البشرة، ومن نقاط تشابه يوغا الوجه مع يوغا الجسم اعتماد كليهما على جانب الاسترخاء وتقنيات التنفس وتقليل التوتر.

وقد أُجريت دراسات قليلة في مجال يوغا الوجه، والتي كشفت أن هذه التقنية تساعد على زيادة تدفق الدم في الوجه، وتزيد من تحفيز الكولاجين والإيلاستين، وتعمل على تحفيز تصريف الغدد اللمفاوية، كما أكدت بعض الدارسات تأثير يوغا الوجه على زيادة نضارة البشرة وتقليل ظهور الخطوط والتجاعيد.

هدفي نشر الوعي بمعايير الجمال وأهمية العناية

ما هي أهم الخدمات والنصائح التي تقدمينها كخبيرة مختصة في تقنيات يوغا الوجه؟

أقدم جلسات استشارية شخصية أزود بها العميلات بكيفية العناية بالبشرة، وتقنيات الفيس يوغا، إضافة لتقديمي لبرنامج مارثون الجمال الذي يُركز على تمارين ومساج الوجه مع نصائح وتعليمات مهمة في أسلوب الحياة الصحي وأثرها على البشرة، وأحاول أن يكون أسلوبي في التعليم أسلوب سلس وسهل التطبيق على المدى البعيد، ولامست من خلال ما أقدمه استحسان الكثيرات لهذا الأسلوب واكتشافهن لجمال وروعة الاهتمام بالنفس من الناحية الجمالية التي لها أثر أيضًا على الحالة النفسية.

تكلمي لنا أكثر عن المحتوى الذي تُقدمينه على منصة “الإنستغرام” و”التيك توك” وما مدى تفهم المجتمع العربي لهذا المجال؟

هدفي من حسابتي على مواقع التواصل الاجتماعي نشر الوعي عن الصحة النفسية والجسدية، ودعم هذا التوجه خلفيتي الأكاديمية المتخصصة بالمجال الصحي في مرحلة البكالوريوس والماجستير، لذلك أقدم مفهوم أعمق عن الجمال الذي يتعدى جمال الوجه والجسم ويشمل جمال التعامل والأخلاق، وأنا سعيدة بكوني أول سيدة عربية تُقدم هذا المحتوى المتخصص بتقنيات يوغا الوجه، وتعريف الناس بأهم المنتجات التي أفادتني على المستوى الشخصي، وأُلامس من خلال مجالي تطور كبير في وعي مجتمع السيدات وبشكل خاص ذوات الأعمار الصغيرة، اللواتي لديهّن إقبال على تعلم تقنيات يوغا الوجه، بهدف الحفاظ على جمال بشرتهن والاستغناء أو تأخير التدخلات الجراحية والتجميلية مُستقبلًا، وأحرص دائمًا على تقديم نصائحي ومعلوماتي سواء ببرنامج مارثون الجمال أو مواقع التواصل باللغة العربية، وذلك لندرة أو انعدام المحتوى العربي المُتخصص في هذا المجال بعكس دول أخرى كأمريكا، واليابان، وأوروبا، وسعيدة جدًا بتفاعل الناس وإقبالهم على ما أقدمه.

أعد من أوائل العربيات المختصات بنشر محتوى عن يوغا الوجه

 ما هي الأدوات الضرورية لبدء أسلوب يوغا الوجه، وما هو العمر المناسب بوجهة نظرك؟

يظن الكثيرون أننا نحتاج للبداية في تقنيات يوغا الوجه العديد من الأدوات، ولكن في الحقيقة أن الموضوع بسيط وسهل ويمكن البداية به من أصابع اليد، ومن ثم التدرج مع زيادة الخبرة باستخدام أدوات أخرى مثل: الروز رولر، أو حجر القواشا أو أكواب الحجامة، والتي لكل منها استخدام ونتائج مختلفة، ولكن الأساس يعتمد على زيوت ترطيب البشرة، لأنه يُسهل عملية المساج ويساعد على ترطيب البشرة بذات الوقت، وأعتقد أنه ليس هناك عُمر محدد للبداية بنمط يوغا الوجه، ولكن كلما بدأنا في عمر أصغر كلما كان أفضل، وأجد أن لذلك أثر جميل على تعليم الجيل الجديد وحتى الصغار كيفية العناية بنفسهم وببشرتهم، فهذه التقنيات آمنة وليس لها أي أعراض جانبية.

 تتكلمين باستمرار على فوائد منتج لبان الذكر والمُرّة، فما هي أهم استعمالاتها وفوائدها؟

في البداية لم أكن أعرف الكثير عن لبان الذكر والمُرة، وكنت أسمع عن فوائدها من السيدات الكبيرات بالسن، ولكن من خلال دراستي لدبلوم صناعة منتجات العناية بالبشرة الطبيعية، اكتشفت أن مكون لبان الذكر والمًرّة من أفضل المكونات الشرقية التي لها العديد من الخصائص المفيدة في شد البشرة وتأخير الخطوط والتجاعيد، لذلك أحببت أن تكون منتجاتي التي أقوم بتصنيعها ذات طابع ومكونات شرقية، حيث أوفر منتج تونر لبان الذكر، الذي يتميز بترطيبه العالي وفوائده بشد البشرة وتأخير التجاعيد، وتعمل المُرة بشكل خاص على تخفيف تهييج البشرة وخصوصًا لأصحاب البشرة المصابة بالحبوب.

البوتكس والفيلر أثارهما سريعة ولكنهما قد لا تشبعان شعور المرأة بالجمال

هل ثورة أساليب العناية بالبشرة من خلال الزيوت والمساجات قد تُغني السيدة عن البوتكس وعيادات التجميل بنظرك؟

أعتبر أن قرار الخضوع لإجراء البوتكس أو الفيلر هو قرار شخصي يعود للسيدة نفسها، فهناك العديد من عميلاتي قمن بهذه الإجراءات ولكنهن بنفس الوقت يحافظن على ممارسة تقنيات يوغا الوجه لكونها جزء من اهتمامهن بأنفسهن، في حين توجد عميلات يهدفن من خلال ممارسة يوغا الوجه الابتعاد عن الإجراءات التجميلية والاكتفاء بكل ما هو طبيعي، ومع انتشار واقبال العديدات على الخضوع للفيلر والبوتكس يجدر الذكر أن هناك العديد من السيدات يجهلن أن الاهتمام بالبشرة بعمر صغير وبمكونات طبيعية قد يغنيهن عن هذا الإجراء أو يؤخر من سن الخضوع له، فبالنهاية لا يجب أن نكون جميعنا بذات الشكل لنكون جميلات، فالأهم بنسبة لي زيادة الوعي فيما يتعلق بمعايير الجمال، فالبوتكس والفيلر بدون شك له أثره الجمالي الخارجي السريع، في حين تتعمق يوغا الوجه بالجانب النفسي عوضًا عن الفوائد الجمالية الملحوظة مع الممارسة والمواظبة.

حدثينا عن مخططاتك للتوسع في مجالك على قنوات مواقع التواصل الاجتماعي وعلى صعيد تصنيع المنتجات وتقنيات يوغا الوجه؟

حاليًا يوجد لديّ قناة بسيطة على اليوتيوب، ولكن ليس لدي الوقت الكافي للتركيز عليها، لكون اهتمامي ينصب على منصة “انستغرام” وتيك توك”، التي أهدف من خلالهما إلى زيادة وعي المتابعين عن الجمال والصحة، كما أخطط لإنتاج علامة عالمية تتوفر منتجاتها الخاصة بالعناية بالبشرة في جميع أنحاء العالم، والتي تتميز بمكوناتها الشرقية، وأطمح أيضًا لإنشاء مركز خاص بيوغا الوجه يغير مفهوم الجمال ويساعد السيدات على اكتشاف جمالهن الخاص.

أخيرًا، أطلعي على نصائح جمالية لبشرة متألقة من الدكتورة السعودية نورة كبوش

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية