تصرّفات ممنوعة على العروس بحسب قواعد الإتيكيت

ندرك أنّ الضغوطات خلال فترة الزفاف كفيلة بأن تشغلك عن بقيّة أمور الدنيا، وكفيلة بأن تجعل منك إنسانة مختلفة نظراً للتوتر العصبي الذي تعانين منه، والذي تعاني منه غالبيّة العرائس. ولكن من المهم أن تعرفي بعض أصول الإتيكيت التي تحكم تصرّفاتك، والتي تفرض عليك في فترة ما قبل الزفاف، وفي الحفل نفسه. اكتشفي تفاصيلها مع ياسمينة:

ias

– ارتكاب الأخطاء بين دعوات حفل وداع العزوبيّة وحفل الزفاف: لا تقومي مطلقاً بدعوة إحدى الصديقات إلى حفل وداع العزوبيّة أو ليلة الحناء في حال كنت لا تريدين دعوتها إلى حفل الزفاف نفسه، ففي الأمر مهانة كبيرة غير مقبولة بحقّها. والصيحي هو توجيه الدعوة على المناسبتين، أو عدم دعوتها بتاتاً. (خطوات التحضير المثالي لليلة الحناء قبل الزفاف).

– تأخير رسائل الشكر: لا تنتظري الأزل إذا كنت من العرائس اللواتي يحبّذن فكرة توجيه رسائل الشكر إلى المدعوين بعد حفل الزفاف، ويفضّل أن تنهي الأمر في الأسبوع الأوّل بعد العودة من رحلة شهر العسل، لأنّ الانتظار طويلاً سيفقد سائلك أهميّتها وقيمتها في عيونهم.

– وضع الشروط للهدايا: على رغم أنّ من أكثر العادات المنتشرة في مجتمعاتنا هو وضع رقم الحساب في المصرف لجعل المدعوين يضعون فيه هديّة زفاف كمبالغ ماديّة نقديّة، وهو ما ينتفي مع كل أصول الإتيكيت، فمن المعيب أن تحدّدي لمدعو زفافك نمط هديّته، وأن تضعيه في موقف فيه الكثير من الإحراج. (4 نصائح لتتقني إتيكيت بطاقات دعوات الزفاف).

– تجاهل فريق العمل المنظّم للزفاف: من الضروري أن تولي أهميّة لازمة للفريق الذي يعمل على تنظيم زفافك، والذي يحضر حفل زفافك شخصياً لمتابعة التفاصيل، وأن تتعاملي معهم بمثابة المدعوين، من ناحية تقديم الضيافة والطعام.

إقرئي المزيد: قواعد الإتيكيت على ياسمينة

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية