حقائق جماليّة لا بدّ من الإعتراف بها عن كاتلين جينر

الخبر الذي شكّل الصدمة أمام العالم أجمع، مع تحوّل بروس جينر إلى كاتلين جينر، ومع كل الخضّات التي أحدثتها هذه الظاهرة، وبغض النظر عن تقبلّنا إيّاها كمجتمعات عربيّة، غير أنّ كاتلين جينر بشكلها الأنثوي الجديد، أثبتت  حقائق جماليّة لا بدّ من الإعتراف بها ولو على مضض. إعرفيها مع ياسمينة:

ias

الشعر الكثيف والحيوي: نعم، لدى كاتلين شعر كثيف مشّع بالحيويّة، وأقل ما يقال فيه إنّه رائع، فحتماً المبالغ الخياليّة التي أنفقت لأجل الحصول على هذه الإطلالة حققت نتيجة مثاليّة مع تسريحة الشعر.

أسباب رئيسية تقف وراء جمال وشهرة عائلة كارداشيان

الثقة بالجمال: حتماً مع هذه الخطوة الجريئة التي تمّت أمام أعين العالم أجمع، تطلّبت قدراً عالياً من القوّة، والظهور على مجلّة عالميّة بهذا المظهر دليل ثقة عالية بجمال المفاتن التي حصلت عليها، وهو أمرٌ إيجابي في حياة كل أنثى.

طلاء الأظافر الأحمر: لا يمكننا سوى الإعتراف أنّ الطلاء الأحمر تناسب مع كاتلين، والصورة التي ظهرت فيها تضع الماكياج على المرآة، بيّنت جمال العناية بأظافرها، وحسن إختيارها للون الأحمر في أوّل إطلالة رسميّة لها.

الأخوات عبد العزيز: النسخة العربية من عائلة كارداشيان

إتقان الماكياج الناعم: على رغم أنّ الهدف الأساسي كمن في التركيز على جمالها كإمرأة، غير أنّ ذلك لم يمنع من حسن إنتقائها لخطوات الماكياج الناعم والبسيط الذي عكس أناقة، والتي أعربت هي شخصياً عن مفاجأتها به لأنّها المرّة الأولى التي تضع فيه الماكياج بواسطة إختصاصي.

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية