خبير لغة الجسد: كيت ميدلتون ساهمت في تعزيز ثقة الأمير ويليام

إكتشفي معنا بحسب خبير لغة الجسد كيف كيت ميدلتون ساهمت في تعزيز ثقة الأمير ويليام وكيف لعبت دور كبير في تحسين حياته وشخصيته.

ias

نسمع كثيرًا أن لغة الجسد تستيطع أن تكشف وتفضح الكثير من الأسرار عن الأشخاص والعلاقات، وبعد النظر الى مواقف وصور الأمير وويليام وكيت ميدلتون، إستطاع أحد خبراء الجسد إكتشاف كيف ساعدت كيت ميدلتون في زيادة ثقة وقوة شخصية الأمير وويليام الذي من المعروف أنه كان خجولا في صغره.

لم يعد يقوم بتصرفات تُظهر قلة ثقته بنفسه!

كشفت خبيرة الجسد أن الأمير وييليام كان خجولًا جدًا عندما كان طفلاً وأنه هو والأمير هاري كانا طفلين انطوائيين تمامًا ولم يبدوا واثقين من أنفسهم، ومن خلال الصور القديمة، نجد أن الأمير ويليام كان مُعتادًا على وضع يده في جيبه وهو تصرف يدل على قلة الثقة بالنفس، وبعد إرتباطه بزوجته كيت التي كان لها الفضل الكبير في تعزيز ثقته بنفسه، لم نعد نرى ويليام يقوم بمثل هذه التصرفات وأصبح مرتاحًا أكثر مع نفسه.

أصبح يُعبر عن حبه لكيت أمام الجميع!

اشارت الخبيرة أن حتى طريقة تعبيره عن حبه في الأماكن العامة إختلفت، ففي السابق، لم يعتاد الأمير وييليام على إظهار حبه لكيت في المناسبات أو الإجتماعات، ولكن اليوم، نجده يضع يده بيدها ويحضنها أمام الجميع من دون خجل أو خوف مما يدل على أن دور كيت محوري واساسي في حياته وفي بناء شخصيته القوية.

وأخيرًا، شاهدي صور تظهر كيف كان الأمير هاري وكيت يعيشيان الحب والحرية قبل الالتزام والانجاب!

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية