زواج سري لبراد بيت وجنيفر أنيستون للمرّة الثانية في مكسيكو: حقيقة أم إشاعة؟

في خبر لافت، أعلنت إحدى المجلات الأجنبية عن زواج سري جمع براد بيت وجنيفر أنيستون للمرّة الثانية في مكسيكو،وذلك خلال حفل بسيط في عطلة رأس السنة، غير أنّ بعض المقربين من النجمين نفيا الخبر بشكل قاطع، ووضعاه على الفور في خانة الشائعات، وكان براد بيت وجينفر أنيستون سرقا الأضواء إليهما في حفل توزيع جوائز الغولدن غلوب، حيث كانت المرة الاولى التي يلتقيان فيها على السجادة الحمراء بعد الانفصال.

ias

وبحسب المجلّة، تبادل براد بيت وجنيفر أنيستون عهود الزواج في مكسيكو برفقة أصدقاء مقربين، بعدما حلا جميع المشاكل العالقة بينهما، ولأنّهما اكتشفا أنّ حبّهما القوي من الصعب أن يموت، كما أنّهما خطّطا سراً لهذا الحفل، ويفضلان التكتم عن خبر الارتباط تفادياً لتدخلات الصحافة.

انتهاك جدي للخصوصية!

اللافت أنّ المجلّة ذاتها، هي التي أعلنت في ديسمبر أنّ النجمان عقدا خطوبتهما في ليلة عيد الميلاد، وعندها أيضاً تمّ تكذيب الخبر. بعض المقربين أشاروا إلى انزعاج الطرفين من هذه الشائعات التي تلاحقاهما، واعتبرا أنّ ما يجري غير مقبول، وهو انتهاك جدي للخصوصية.

ولعلّ ملاحقة الشائعات لهذا الثنائي ليست أمراً جديداً، حيث أنّه قيل أنّ جنيفر أنيستون أنهت زواجها الثاني وبراد بيت هو سبب الانفصال!

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية