بعد 7 سنوات: الأميرة بياتريس تعترف بسبب بكائها في حفل زفاف الأمير ويليام وكيت ميدلتون

خصّت الأميرتان بياتريس وأوجيني إحدى المجلات الأجنبية بلقاء مميّز كشفتا فيه الكثير من أسرارهنّ، وتشاركن مع القراء تفاصيل حياتهما كاميرات انكليزيات للمرة الأولى وذلك قبيل زفاف الأميرة أوجيني. كان اللافت خلال اللقاء اعتراف بياتريس ببكائها في حفل زفاف الأمير ويليام وكيت ميدلتون في العام 2011، بعدما سخرت أقلام الصحافة من قبّعتها الغريبة.

ias

اعترفت الشقيقتان خلال اللقاء بالكثير من الأمور، بما فيها ردة الفعل التي حدثت لهما حين قرآ إحدى الآراء السلبية الساخرة بما يتعلق بقبعة بياتريس في حفل الزفاف الملكي، التي أشعرت الأخيرة بالحزن الكبير والسوء على حد تعبيرها، لدرجة أنّها لم تستطع تمالك نفسها، وخرجت تبكي في حديقة قصر باكينغهام، لتلحق بها شقيقتها لتهدى من روعها، إلا أنّها شاركتها لاحقاً البكاء.

قبعّة الأميرة بياتريس التي أثارت السخرية وأبكتها
قبعّة الأميرة بياتريس التي أثارت السخرية وأبكتها

اعتراف بياتريس بسبب هذا البكاء يدل على أمور عدّة: أوّلها شخصية الأميرة الصادقة وإحساسها المرهف، وثانيها التأثير الكبير لوسائل الإعلام على اختلافها على حياة الناس، بمن فيهم الأمراء وأفراد العائلات المالكة، وثالثها ضرورة التنبّه خلال توجيه النقد بالبقاء ضمن حدود معينة، وعدم أذيّة الشخص المعني.

خلال اللقاء، أخبرا أيضاً عن تفاصيل حفل زفاف الأميرة أوجيني المرتقب.

إقرئي المزيد: لماذا جلست كيت ميدلتون في الصف الأمامي عند التقاط الصورة الرسمية لزفاف ميغان وهاري؟

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية