صيحات موضة راجت منذ حقبات وعادت بقوة في عصرنا بعد اختفائها

من مجموعة كارولينا هيريرا لربيع وصيف 2023

عادت صيحات موضة راجت منذ حقبات إلى عصرنا، بعدما أحياها مصمّمون عالميّون، كلّ على طريقته، لتطلّ وعلى مواسم متتالية، في مجموعات مختلفة، ومن بينها اصبحت ترافق الملابس التي سرقتها المرأة من الموضة الرجاليّة.

ias

فالكثير من الملابس التي تعكس الأناقة والرقيّ والانوثة اليوم، كانت في حقبات معيّنة من الأبرز في إطلالات نساء الطبقات الأرستقراطيّة والملكيّة، وغابت لأعوام، قبل أن تبصر النور من جديد، وتصبح من الأحب على قلب المرأة!

نقشة المربّعات

كانت في حقبات سابقة من النقشات التي زيّنت الملابس الرجالية، بحيث رافقت السراويل والبدلات، ولكنّها بطريقة ما، تسلّلت إلى عالم الموضة النسائيّة ومنذ سنوات طويلة جدًا. وبعد فترة من اختفائها، تعود من جديد في عصرنا، مشكّلة إحدى أجمل الصيحات.

صيحات موضة راجت منذ حقبات تعود
من مجموعة ديور الجاهزة لخريف وشتاء 2022

الأكتاف المنفوخة

يعود تاريخها إلى حقبة النهضة الأوروبيّة، والتي استمرّت من القرن الرابع عشر إلى السابع عشر. واصلت النساء اعتمادها حتّى بعد هذه الفترة، ولكنّها اختفت في فترات أخرى تمامًا، وظهرت ثمّ اختفت مجدّدًا، ليتبناها مصممو العصر الحديث، وتظهر في مختلف المجموعات، ومن بينها التي لفتتنا في أسبوع الموضة النيويوركي لربيع وصيف 2023.

الكورسيه

استعانت النساء قديمًا بالكورسيه كقطعة داخليّة لشدّ المعدة ورفع الصدر، وبالتالي التمتّع بجسم الساعة الرمليّة، ومنح المرأة وقفة واثقة. ولكن لاحقًا، أطلقها المصمّم جان بول غوتييه في إحدى مجموعاته، محقّقًا ثورة في عالم الموضة، ليتوالى المصمّمون من بعده على تصميمها بمختلف الطرق، وتصبح اليوم صيحة بارزة.

الأكمام الواسعة

تشكّل الأكمام الواسعة رمزًا للأناقة والأنوثة، ولهذا السبب تُعتَبَر من صيحات الموضة المفضّلة لدى الأميرات، ولطالما كانت كذلك بالنسبة لنساء الأسر الملكيّة الحاكمة، بحيث نراها في صور كثيرة لهنّ، ومنها التي رُسَمَت في أزمنة لم يكن للكاميرا فيها أي وجود. وها هي اليوم، لها حصّة كبيرة في كلّ موسم!

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية