عالجي نفسك بالضحك

استناداً الى فاعلية الضحك في امتصاص التوتّر، وتحويل الطاقة السلبية المشحونة فينا الى راحة واسترخاء، أطلقت الطبيبة الهندية "مادان كاتاريا"، فكرة ضجّ بها العالم سنة 1995 وهي العلاج النفسي من خلال جلسات الضحك.

ias

 

واستمدّت كاتاريا، أسس علاجها من اليوغا  التي تعتمد على الاتحاد بين الروح والجسد، وسجّلته باسم "يوغا الضحك" ايماناً منها بأنّه السبيل الوحيد للتخلّص من آلامنا النفسية كافّة.

وتمتدّ كلّ الجلسة لمدّة ساعة من الوقت وتنفّذ بشكل جماعي. في بداية الجلسة سيُطلب من المشاركات خلع الأحذية ليجلسن أرضاً بشكلٍ دائريّ. من ثمّ وهنا يبدأ الجدّ تطلب اليهنّ مديرة الحلقة أن يصفٌّقن بأيديهنّ وهنّ يرددنّ "هاها" وهوهو" أيّ أصوات الضحك.

 

وينصّ التمرين الأوّل بأن تشدّ كلّ مشتركة على يدّ زميلتها، وهي تضحك، وبعد ثوانٍ قليلة ستملأ القهقهة المكان، وهنا يكمن السرّ! 

وبعد أن يتخلّص الجوّ من التوتّر، يُطلب من جميع الفتيات أن يعرّفن بأنفسن من دون أن يوقفن الضّحك، وهذا تمرين لا تنساه كلّ واحدة قامت بالتجربة!

وتساعد هذه الجلسات على التخلّص من التوتر والتشنّج، وستطرد من رأسك الأفكار السيئة والسلبية لترسي في داخلك السلام الداخلي بشكل انسيابيٍّ ساحر ما سينسيكمشكلة الأرق.

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية