Yasmina

علم النفس يقول كلمته: هذه أسباب هوسك بالحقائب!

هوس الحقائب
هوس الحقائب

نميل معظمنا كنساء الى عشق الحقائب باهظة الثمن، والسعي لشرائها واقتنائها ولو أننا نرتدي ملابس عادية غير موقّعة من أهمّ دور الأزياء العالمية. ولكن الأمر لا يتعلّق بالموضة والصيحات كما نظنّ، لأنّ دراسات علم النفس كشفت حقيقة هوسنا هذا واسبابه! ويمكنك أن تكتشفي أيضاً أي هوس في الموضة أنت بحسب برجك!

حرية واستقلالية:

كشفت الدراسات العلمية، أنّ التغييرات الاجتماعية الكبيرة التي حصلت في العالم ابّان الحرب العالمية الأولى كانت واحدة من الأسباب التي رسّخت أو أسست لعشق الحقائب. ففيما كانت الفتيات قبل الحرب لا يحملن الحقيبة، لأنن كنّ منضويات تحت جناح أمهاتهنّ وهي التي تحمل لهنّ أغراضهنّ معها حين يخرجن ، فبعد الحرب اصبحن بعملن، يتعلّمن وينخرطن في المجتمع فأتى حمل الحقيبة كتعبير للحرية والاستقلالية عن سلطة الأهل، فأنا أحمل مفاتيحي، أغراضي وأشيائي الخاصّة.

علامة أنثوية:

تتميّز النساء عن الرجال بحمل الحقيبة، فتشعر المرأة في لا وعيها أنّ هذه هي الطريقة الوحيدة التي تعبّر بها عن أنثويتها وعن المرأة الكامنة داخلها، لذلك تولي لهذا الأكسسوار التي تربطه مباشرةً بالأنوثة والرقة أهمية كبيرة في الاختيار والانتقاء، وتميّزه عن أشيائها الباقية وقد تدفع ثمنه مبلغاً طائلاً.

شعور الأمان:

يفسّر علم النفس أنّ حمل شيء ما في اليدّ يخفف من حدة التوتر، فإذا تلاحضين، فإنّ الانسان حين يكون متوتراً يميل الى فرك يديه، أو لف شعره على يده، أو الى لفّ طرف قميصه، فيأتي حمل الحقيبة هنا كشيء من الأمان والطمأنينة. اضافةً الى الشعور بالراحة النفسية لقدرتها على حمل الأغراض التي تحتاج لها وتوفّر عليها السعور بالاحراج، كالفوط الصحية، الماكياج، مزيل التعرّق…

اقرئي المزيد: كيف تميزين بين الحقائب الأصلية والمزيفة؟

مواضيع ذات صلة

كارمن بصيبص: أبوح لك بأسراري وهذه هي المرأة التي تستفزّني
لايف ستايل

كارمن بصيبص: أبوح لك بأسراري وهذه هي المرأة التي تستفزّني