عند تعرضك للزكام... هذا ما عليك فعله بحسب الإتيكيت!

مع اقتراب فصل الشتاء، لا بدّ من أنك تعيشين هاجس الإصابة بالزكام أو الإنفلونزا، لما من شأن ذلك أن يشلّ حركتك وصولاً إلى إجبارك على الخلود إلى الفراش والراحة.

ias

من هنا، تعرفك خبيرة الاتيكيت فيرا يمين على إتيكيت التصرف عند الإصابة بالزكام، بغية المحافظة على صورتك الإجتماعية وعدم إزعاج الآخرين والمحيط والأهم الحؤول دون نقل العدوى.

وفي هذا السياق، أكدت خبيرة الإتيكيت فيرا يمين ضرورة عدم الخروج من المنزل، عند الإصابة بالإنفلونزا، إلا عند الضرورة أو الحالات الطارئة، مشددة على أهمية عدم الإختلاط بالآخرين وتجنب القيام بنشاطات إجتماعية للحوؤل دون نقل العدوى للآخرين.

وأشارت إلى أنه عند الشعور بالحاجة للعطس، من المهم تغطية الأنف والفم باليد لناحية الكوع شرط الحرص أن تكون العطسة خفيفة، داعية إلى استعمال المحارم الورقية وتقعيم اليدين على الفور بعد الانتهاء من هذه العملية قبل الإختلاط بالمحيط.

ولفتت خبيرة الإتيكيت فيرا يمين إلى أنه من الضروري أن تعتذري عن مصافحة الآخرين في حال لم تتمكني من تعقيم يديك وردّ السبب للمرض والخشية من نقل العدوى، مشددة على ضرورة عدن إصدار الأصوات عند ازالة المخاط والدخول الى الحمام بعيداً عن القيام بذلك في العلن.

ودعت إلى الانتباه الى المحارم الورقية ورميها في سلة النفايات وعدم تركها على الطاولة، مشددة على ضرورة الحرص على وضع المحارم الورقية ومعقم اليدين في حقيبة اليد دائماً.

وأشارت خبيرة الاتيكيت فيرا يمين إلى انه في حال تعرضك لسلسلة من العطسات والسعال عند تواجدك في محيط عام، فمن المفضل الاستئذان والذهاب الى الحمام.

اقرئي المزيد: هكذا تمنعين حركات جسمك من فضحك!

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية