كاتلين جينر تواجه خطر السجن

ها هي كاتلين جينر تعود لتتصدّر العناوين مرة أخرى بعدما عادت قضية الحادث المروع الذي تسبّبت به في السابع من شباط الماضي وأدى إلى مقتل إمرأة في الـ69 من عمرها وجرح آخرين.

ias

فسيقوم المحقّق ريشارد كوري من مكتب التحقيقات في لوس أنجلوس بعرض بعض الأدلة الجديدة على مكتب المدعي العام الأسبوع المقبل، ما سيعيد فتح قضية القيادة بسرعة زائدة، والحادث الذي تسبّبت به كاتلين وأدى إلى مقتل كيمبرلي هاو.

وبناءً على الأدلة الجديدة التي سيتم تقديمها، سيصدر القرار النهائي بشأن اعتبار الحادث من نوع "القتل غير المتعمد"، ليتم بناءً عليه إتخاذ الإجراءات المناسبة من قبل المدعي العام.

وكانت كاتلين جينر، أو بروس جينر، قد أعلنت تحولها الجنسي عبر ظهورها على غلاف مجلة Vanity Fair ضمن لقاءٍ صحافي كان الأول من نوعه بعدما أجرت عمليات جراحية تحوّلت من خلالها إلى أنثى في نيسان الماضي.

وخضعت جينير في هذا الاطار إلى جلسة تصويرية تحت إشراف المصوّرة الشهيرة آني ليبوفيتز، التي قامت بتصوير عدد من المشاهير، منهم جورج كلوني ومايكل جاكسون.

وكانت كريس جينر، الزوجة السابقة لكاتلين، قد أشادت بالخطوة التي قامت بها، معتبرة أنها ستلهم الكثير من الناس، مشيرة إلى أنها لم تكن تعلم برغبة بروس بالتحوّل إلى إمرأة إلاّ بعدما تم الطلاق بينهما عام 2014.

وجاء تصريح كريس مفاجئاً للجميع، ما أدّى  بعد ذلك إلى كتابة كاتلين على صفحتها الخاصة على "تويتر" قائلة: " قراءة هذا المقال تذكّرني بالحب والأوقات الجميلة التي أمضيناها أنا وكريس أعواماً كثيرة".

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية