Yasmina

"كارتييه" تحتفل بالمرأة!

مبادرة من كارتييه لدعم النساء

ليس غريباً على دار "كارتييه" التميّز في كل المجالات، خصوصاً على صعيد تمكين ودعم المرأة في كل أنحاء العالم. فبالنسبة لهذه الدار، يتعدى دور المرأة كونها شكلاً ومظهراً بل هي عقل وفكر وذكاء وقوة لا مثيل لها ولا يمكن سوى دعمها في لعب دورها، على مختلف المستويات والأصعدة، في المجتمع.

من هنا، عمدت هذه الدار على ابتكار وإطلاق "مبادرة جوائز كارتييه للنساء"(Cartier Women Initiative Awards) منذ عام 2006، والتي هي عبارة عن مسابقة دولية تمنح لخطط عمل متميزة مقدمة من قبل نساء، وقد تم ابتكارها من قبل "كارتييه" ومنتدى المرأة العالمي للاقتصاد والمجتمع وبتقديم الدعم والاستشارات من شركة "ماكينزي أند كومباني" وكلية إنسياد.

وقد دعمت هذه المباردة أكثر من 181 من رائدات الأعمال في كل أنحاء العالم، حيث تم اختيار 18 من المتسابقات من المناطق الرئيسية التالية (أميركا اللاتينية، أمريكا الشمالية، أوروبا، أفريقيا جنوب الصحراء، الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، آسيا والمحيط الهادئ) خلال الجولة الأولى من المسابقة.

كارتييه تدعم النساء

ثم تم دعوتهن الى التصفيات النهائية لحضور أسبوع الجوائز في سنغافورة التي استضافت الجولة الثانية من المسابقة.

هذا ولأوّل مرّة، كانت هناك 3 جولات من الفوز في المسابقة، حيث ستتلقى كلّ المشاركات النهائيات الـ 18 اللاتي يمثّلن أفضل 3 مشاريع من كلٍّ من المناطق الست، تدريبًا متخصّصاً في مجالات أعمالهنّ، وفرص التواصل مع وسائل الإعلام، وبناء شبكة علاقات، وأيضًا المشاركة في أحد البرامج التنفيذية لكلّية إنسياد. كما ستتلقّى المتأهّلات النهائيات الـ 12 مبلغاً مالياً وقدره 30 ألف دولار أميركي. في حين حصلت الفائزات الست على مبلغ 100 ألف دولار أميركي اضافة الى توجيه متخصّص مباشر لأعمالهنّ.

أما الفائزات فهنّ:

بولا غوميز، البرازيل إيبيستيميك: جهازٌ ينذر المرضى ومقدّمي الرعاية بنوبة الصرع قبل حدوثها بفترة تصل إلى 25 دقيقة.

ييدينغ يو، الولايات المتحدة توياج: منصّةٌ رقمية تتيح إرسال البيانات آنيًّا من سيّارة الإسعاف إلى المستشفى.

كريستينا تسفيتانوفا، النمسا بليتاب تكنولوجي: جهاز لوحي حِسّيّ للمكفوفين وذوي الإعاقات البصرية.

ميليسا بايم، الكاميرون إنفيوس: بنك دم عبر الإنترنت يجمع التبرّعات بالدم ويوزّعها على المستشفيات.

سيرون شاميجيان، لبنان كم كلمة: منصّة عبر الإنترنت تستخدم الذكاء الاصطناعي وتحليل البيانات للمساعدة على تعلّم اللغة العربية وتدريسها.

سواتي بانداي، الهند أربوريال أغرو إنوفايشنز: مُنتِج متكامل رأسيًا للستيفيا – وهو بديل طبيعي 100% للسكّر – على نطاق صناعي.

وخلال الحفل، ألقت عريفة الحفل ساندي توغسفيغ كلمة أكدت فيها "أنه في هذا المساء، نحتفل بنساء من مختلف أنحاء العالم، فمهما كانت أصولهن وبيئتهن ولغتهن الاصلية استعملن ذكاءهن في الابتكار لدفع جهودهن بغية تحسين العالم وجعله مكاناً أفضل".

مبادرة جوائز كارتييه للنساء

"كلما كان المجتمع قويا كلما رغب الناس في العمل على تحسينه وبالتالي الانضمام الى كل الجهود التي تبذل على هذا الصعيد".رئيس والمدير العام لـ"كارتييه" سيريل فيغنيرون

كارتييه تحتفل بالمراة

بدورها، لفتت زوجة رئيس وزراء كندا صوفي غريغوار ترودو الى أنه "عندما يكون للنساء صوت قوي في عالم الاعمال ولديهن الادوات والدعم الذي يحتجن اليه بغية ابراز افكارهن الى العلن يتحولن الى قوة قادرة على تحقيق تغيير جذري في العالم".

كما لفتت المتأهلة الى النهائيات نهى خاطر الى أن "مهمتنا هي جعل المرضى اكثر سعادة وراحة خصوصا ان كل فتاة صغيرة ذات حلم كبير قادرة على التحول الى امرأة ناجحة صاحبة رؤية واسعة". الى ذلك، تحدثت الشيخة لبنى بنت خالد بن سلطان القاسمي فلفتت الى الالهام الذي يحصل عليه المرء نتيجة قصص هذه النساء الرائدات اللواتي قمن بعمل لافت ومميز. وبعد فوزها بالجائزة، أعربت سيرون شاميجيان عن تأثرها الشديد وسعادتها التي لا توصف أو تصدق. وقد فتحت مبادرة جوائز كارتييه للنساء باب التقديم لنسخة عام 2018 علماً أنها تبحث عن رائدات أعمال ملتزمات لديهن مبادرات ذات قابلية للنمو بشكل ملحوظ في السنوات المقبلة.

وتعكس "جوائز مبادرة النساء من كارتييه" سعي الدار المتواصل لرعاية المبادرات الاستثنائية والجرأة في الأفكار، وهي القيم الأساسية التي تشكل جوهر التزام كارتييه بدعم رائدات الأعمال في جميع أنحاء العالم.

مبادرة كارتييه لدعم النساء

مواضيع ذات صلة

كارمن بصيبص: أبوح لك بأسراري وهذه هي المرأة التي تستفزّني
لايف ستايل

كارمن بصيبص: أبوح لك بأسراري وهذه هي المرأة التي تستفزّني