Yasmina

لهذا السبب.. افتعلي المشاكل مع الشريك!

لهذا السبب.. افتعلي المشاكل مع الشريك!

عزيزتي، بالطبع، تتمنين أن تكوني على وفاق تام مع الحبيب، بعيداً من المشاكل وحرق الاعصاب، إلا أن، يا سيدتي، هذه الامنية، شبه المستحيلة، ليست بالامر الصحيّ للعلاقة أو لكما كثنائي.

اختبري نفسك: كم مرة ستقعين في الحب؟

فللمشاكل، التي يصادفها أي ثنائي، على تنوّعها واختلافها وتعقيدتها، فوائد، إن تمت معالجتها بالشكل الصحيح والطريقة السليمة، على العلاقة وانعكاس ايجابي، سيسمح لك وللشريك بالتطور والتقدم في العلاقة.

فلكل مشكل أو اختلاف يحصل، قصة وقضية، تسمح لكما بالتعرّف أكثر على بعضكما البعض وبالتالي معرفة الافكار المشتركة والاخرى المختلفة فتحاولان جاهدان، إن كان الحب موجوداً بالطبع والنيّة الطيبة بإصلاح العلاقة، الى التوصل الى تسوية ترضي الطرفان.

فالحب وحده ليس كافياً أبداً في إنجاح أي علاقة، بل الاستقرار العاطفي يتطلّب تضحية ووعي من كلا الطرفين بهدف الوصول الى ما يرضيكما كثنائي.

وهذا الاختلاف، يسمح بتطوير مشاعر مختلفة، كالثقة والتسامح وانضاج الحب وتحوله من مرحلة الانجذاب الجسدي والفكري الى الحب العميق والعشق والتيتّم بالاخر، مع تحكيم المنطق.

وبالتالي عزيزتي، من المهم أن تفتعلي المشاكل، بين الحين والاخر، مع الحبيب لايصال وجهة نظرك، شرط أن يكون السبب يستحق هذا المشكل وليس سبباً تافهاً، ما سيعقّد العلاقة بينكما بدلا من تطويرها.

فالشريك لا يحب المرأة التافهة أو التي تهتم بالامور البسيطة، بل يهوى المرأة العميقة، صاحبة الشخصية القوية والتي تشكل تحدياً بالنسبة له. (تعرفي مع ياسمينة الى أسباب ضرورة عدم التواصل مع الشريك بعد الانفصال)

فهذا التحدّي سيكون كفيلاً، يا سيدتي، بإشعال العلاقة بينكما والحؤول دون دخولها في مرحلة الروتين أو الضجر. ولكي يبقى هذا التحدي موجوداً، عليك برفض الذوبان بالشريك، مهما بلغت درجة الحب له، فعليك تغليب عقلك دائماً قبل العاطفة كي تربحي حب الحبيب الى الابد.

من هنا، عليك يا سيدتي، أن تصرّي دائماً على إبراز وجهة نظرك، بطريقة واضحة، بعيداً من الدراما الاجتماعية والعواطف، فتظهري بمظهر القوة أمام الشريك، خصوصاً حين يكون مخطئاً بحقك، فيشعر بأنه يتوجب عليه ارضاءك، وهذا سيكون كفيلا بتقريب المسافات بينكما والشعور بالتجديد الدائم في العلاقة وبينكما كثنائي.

كما عليك معرفة اختيار المكان والزمان المناسبين لافتعال المشكل، أو لاظهار موقفك، فلا يجوز أبداً، مثلا مقاطعته في عمله أو أمام الاصدقاء والعائلة، فذلك سيشكل طعنة قاسية لكما كثنائي، وستهتزّ صورتكما وبالتالي تكونين تضرين نفسك قبل أن تضريه.

وبالتالي، ينصح باختيار مكان هادئ خاص بكما، في وقت ملائم، بعيداً من أي ازعاج خارجي، فتتصارحان بكل الاراء والمواقف وتحاولان، بصدق، الوصول الى تسوية ترضيكما، علماً أنه يتوجب عليكما التضحية من أجل إنجاح العلاقة، شرط ألاّ تأتي هذه التسوية على حساب سعادة أي منكما.

اقرئي المزيد: كيف تتحلين بالجرأة للانفصال عن الشريك؟

مواضيع ذات صلة

كارمن بصيبص: أبوح لك بأسراري وهذه هي المرأة التي تستفزّني
لايف ستايل

كارمن بصيبص: أبوح لك بأسراري وهذه هي المرأة التي تستفزّني